من نحن

مهاجر نيوز موقع يحارب الأخبار الزائفة التي يذهب ضحيتها المهاجرون حيثما كانوا يتواجدون: في بلدانهم الأصلية، على الطريق، أو في البلدان التي يأملون بناء حياة جديدة فيها. ولمخاطبة أكبر عدد ممكن من القراء ينشر بثلاث لغات: الفرنسية، العربية والإنجليزية.

الهجرة ليست ظاهرة جديدة، يوجد باستمرار أشخاص يبحثون عن مستقبل أفضل. مع اندلاع النزاع السوري في 2011، يواجه العالم أزمة هجرة تاريخية. آلاف الأشخاص يصلون إلى السواحل الأوروبية رغم الأخطار المحدقة بهم. ولمواجهة هذا التدفق، تعددت الآراء في الاتحاد الأوروبي حول الطريقة المفروض اتباعها.

تقديم أخبار موثوق منها

لكن فكرة تقديم أخبار، موثوق منها ومتوازنة لأناس فارين من النزاعات، حظيت بإجماع البلدان الأوروبية. المهاجرون الذين يحاولون الفرار أو غادروا مناطقهم يتلقون في الكثير من الحالات أخبارا تنعدم فيها المصداقية.

شراكة بين ثلاث مؤسسات إعلامية كبرى

موقع “مهاجر” مشروع تشاركي، تشرف عليه ثلاث مؤسسات إعلامية أوروبية كبرى “فرانس ميديا موند” (فرانس24، إذاعة فرنسا الدولية، إذاعة مونت كارلو الدولية)، والقناة الألمانية للأخبار الدولية (دويتشه فيله)، ووكالة الأنباء الإيطالية (أنسا)، ويساهم في تمويله الاتحاد الأوروبي

يتابع أكثر من 100 مليون مستمع ومشاهد كل أسبوع برامج فرانس ميديا موند. خبرة فرانس ميديا موند في التعامل مع الأخبار غنية عن التعريف وترتكز على شبكة من مئات المراسلين حول العالم.

يتابع دويتشه فيله 135 مليون شخص في الأسبوع سواء بالاستماع للإذاعة أو بمشاهدة القناة.

وكالة الأنباء الإيطالية “أنسا” لها شراكة مع العشرات من وسائل الإعلام في العالم، تقدم برقيات وصورا علاوة على الفيدي وهات.

تصاحب “مهاجر نيوز” في خطواتها مؤسسة “أوبن يونيفيرسيتي” كشريك مكلف بتقييم المشروع

موقع بثلاث لغات

الجيل الحالي من المهاجرين يختلف عن مهاجري المراحل السابقة. فهو جيل يواكب الحدث، ويمتلك الجزء الأكبر منه خبرة في استخدام أحدث الهواتف الجوالة ومواقع التواصل الاجتماعي، ليحافظوا على علاقتهم مع بقية العالم. وهكذا يظلون على اتصال بأقاربهم وعلى اطلاع بالأخبار التي هم في حاجة ماسة إليها.

مهمة الموقع

تقديم أخبار للمهاجرين من مصادر موثوقة، موضوعية ومتوازنة حول بلدانهم الأصلية، وتلك التي يعبرونها أو يرغبون بالتوجه إليها.