ليزولوط ماس

مهاجرون تم إنقاذهم من السجون السرية في بني وليد، ومهرب يقوم بتحصيل ثمن تذاكره، وتذكرة حافلة استخدمها مراقبنا.
مهاجران ترعاهما جمعية السلام، في أحد بيوت مدينة بني وليد التي احتجز فيها مراقبنا وتعرض للتعذيب. صور نشرت على فيس بوك في آب/أغسطس 2017.