ANSA / مبادرة للمساعدة في توظيف اللاجئين السوريين في الأردن / مصدر الصورة: يو كي ناريك.
ANSA / مبادرة للمساعدة في توظيف اللاجئين السوريين في الأردن / مصدر الصورة: يو كي ناريك.

أطلقت منظمة "يو كي ناريك" البريطانية، مبادرة تهدف إلى مساعدة اللاجئين السوريين في الأردن على إيجاد فرص عمل، وتحسين ظروفهم المعيشية، وذلك من خلال تعريف وكالات التوظيف والمعاهد التعليمية في أوروبا بقدرات ومؤهلات هؤلاء اللاجئين، بما يسهل حصولهم على وظائف أو استكمال دراساتهم.

أطلقت منظمة "يو كي ناريك"، التي تتخذ من المملكة المتحدة مقرا لها، برنامجا لمساعدة اللاجئين السوريين في الأردن على الحصول على وظائف، والمساهمة في تحسين ظروفهم المعيشية.

مبادرة تهدف إلى سد الفجوة بين اللاجئين وأصحاب الأعمال

وذكرت المنظمة، وهي وكالة وطنية بريطانية تعمل على الاعتراف بالمؤهلات والمهارات الدولية ومقارنتها في جميع أنحاء العالم، أن البرنامج الجديد يحمل اسم "السوريين في الأردن "، وهو برنامج مجاني يهدف إلى نشر الوعي بين وكالات التوظيف والمعاهد التعليمية بشأن قدرات اللاجئين، وذلك من خلال التعريف بمهاراتهم ومؤهلاتهم، حسب وكالة الأنباء الأردنية الرسمية "بترا".

ويهدف البرنامج إلى سد الفجوة بين اللاجئين وأصحاب الأعمال الباحثين عن عمالة وكذلك المؤسسات التعليمية في أوروبا.

وقالت "يو كي ناريك"، إنه يمكن للاجئين السوريين في الأردن تقديم الطلبات في البرنامج باللغة الإنجليزية أو العربية، مع تفاصيل مختصرة عن مؤهلاتهم ومهاراتهم، حيث ستسهم تلك المعلومات التي تتضمنها الطلبات في تسهيل حصولهم على عمل رسمي أو غير رسمي أو استكمال دراساتهم.

>>>> للمزيد: دعوات أممية للحكومة البريطانية لاتخاذ إجراءات لإنهاء التمييز ضد الأجانب

ارتفاع معدل البطالة

وأظهرت دراسات حديثة أن معدل البطالة بين اللاجئين السوريين في الأردن وصل إلى مستويات مرتفعة للغاية، في ظل ندرة فرص العمل في السوق المحلية بسبب القيود والافتقار إلى الاستثمار في القطاعات الهامة، وذلك في وقت ازدادت فيه الصعوبات المعيشية، وتقلصت المساعدات الإنسانية المقدمة من المنظمات الدولية.

وينفذ الاتحاد الأوروبي، عدة مبادرات من أجل المساعدة على توفير التعليم والعمل للاجئين السوريين، ومساعدتهم على التعايش مع الوضع الجديد، والمساهمة في إعادة إعمار بلدهم بمجرد انتهاء النزاع المسلح هناك.

وتعد "يو كي ناريك"، المصدر الوحيد للمعلومات بشأن التعليم الدولي، وأنظمة التدريب، والمؤهلات الدولية، والمهارات المكتسبة من خارج المملكة المتحدة، كما أنها تعد جزءا من شبكة "ناريك"، وهي إحدى مبادرات المفوضية الأوروبية، التي تم إطلاقها في عام 1984.

وتهدف الشبكة إلى تحسين الاعتراف الأكاديمي بالشهادات وفترات الدارسة في الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي، وكذلك في دول المنطقة الاقتصادية الأوروبية، والدول المرتبطة بها في وسط وشرق أوروبا وقبرص. ويمكن متابعة المشروع على الرابط التالي: www.naric.org.uk/SIJ
 

للمزيد