يقوم المتطوعون بإخطار أجهز الإنقاذ بموقعكم، كما سيقومون بمتابعة وضعكم إلى حين مجيء سفن الإنقاذ. الصورة مأخوذة عن فيديو تعريفي بمبادرة "هاتف الإنقاذ"
يقوم المتطوعون بإخطار أجهز الإنقاذ بموقعكم، كما سيقومون بمتابعة وضعكم إلى حين مجيء سفن الإنقاذ. الصورة مأخوذة عن فيديو تعريفي بمبادرة "هاتف الإنقاذ"

إذا كنتم على متن قارب مهدد بالغرق في المتوسط، يمكنكم الاتصال بمبادرة "هاتف الإنقاذ" على الرقم التالي 61 71 51 86 4 33+ حيث سيتولى متطوعون في المبادرة عملية التواصل مع أجهزة الإنقاذ وخفر السواحل ليأتوا لنجدتكم.

"هاتف الإنذار" هو خط هاتفي يعنى بمساعدة المهاجرين الذين يواجهون مصاعب في البحر المتوسط، بين بحر إيجة وبحر البوران. انطلقت هذه المبادرة عام 2014 وهي تضم نحو 100 متطوع ومتطوعة. وتتوافر خدمة الهاتف بـ15 لغة مختلفة وعلى مدار الأسبوع، ولكن تبقى اللغتين الإنكليزية والفرنسية اللغتين الأكثر تداولا بين متطوعي المبادرة.

حاتم، أحد المتطوعين العاملين ضمن المبادرة، قال لمهاجر نيوز: "نحن لا ننقذ أحدا، دورنا محصور بإخطار السلطات التي تقوم بدورها بإطلاق عملية إنقاذ".

يذكر أن مبادرة "هاتف الإنقاذ" تلقت حتى الآن أكثر من ألفي اتصال لأشخاص وجدوا في قوارب كانت على وشك الغرق.


ما هي الإجراءات الواجب اتباعها إذا كنتم في البحر وتعرضتم لموقف خطير؟

-   اتصلوا بخفر السواحل (عليكم الانتباه إلى أن خطوط الهاتف تعمل بالقرب من السواحل، وهي تفقد الإرسال عندما تكونون في عرض البحر).

-   إذا لم يأتكم رد من خفر السواحل، اتصلوا بهاتف الإنقاذ على الرقم 61 +33 4 86 51 71، حيث سيجيبكم أحد المتطوعين في أي وقت، ليلا نهارا.

سيسألكم المتطوع مجموعة من الأسئلة عليكم الإجابة عنها بكل دقة مثل:

  • هل اتصلتم بخفر السواحل؟
  • ما هو موقعكم على جهاز تحديد المواقع (GPS)؟ (كافة الهواتف الذكية وهواتف الأقمار الصناعية مزودة بخاصية تحديد المواقع).
  • كم الساعة؟ من أين انطلق بكم القارب؟
  • ما هي وجهتكم؟
  • وصف للمركب الذي تستقلون: نوعه، حجمه، لونه، حالته (هل تتسرب إليه المياه، هل تعطل المحرك...).
  • عدد الأشخاص على متن المركب (عدد النساء والرجال والأطفال).
  • هل هناك مصابون بينكم؟ هل تحتاجون لعناية طبية معينة؟

ملاحظة: لأسباب أمنية، سيتم تسجيل المكالمة التي تجرونها مع "هاتف الإنقاذ".

-   يقوم "هاتف الإنذار" بإعلام جهاز خفر السواحل أو أي سفينة إنقاذ إنسانية عاملة في المنطقة التي أنتم فيها. وفي حال لم تستجب السلطات المعنية لنداء "هاتف الإنقاذ"، يقوم متطوعو المبادرة بالتواصل مع أي سفن تجارية أو سياحية قريبة منكم لتأتي من أجل إنقاذكم.

-   يستمر متطوعو المبادرة بمراقبة وضعكم إلى أن تأتي سفن الإنقاذ.

-   في حال لم يتم إنقاذكم بسرعة كافية، لا تترددوا بمعاودة الاتصال بمبادرة "هاتف الإنقاذ"، حيث سيقوم المتطوعون بالاتصال بوسائل الإعلام والسياسيين في دول مختلفة من أجل الضغط على أجهزة الإنقاذ للتحرك بالسرعة الكافية.

 

للمزيد