مهاجر نيوز
مهاجر نيوز

يتعرض المهاجرون القاصرون والمنعزلون في بعض الأحيان للاعتدءات الجنسية. ووفق ما أكدت بعض الجمعيات التي تساعد المهاجرين، هناك العديد من حالات العنف الجنسي. فكيف يتم تجنب الوقوع في شباك المعتدين جنسيا؟.

في الوقت الحالي، ينام أكثر من 90 مهاجرا في العراء، حسب تقارير لجمعيتي "ميدي دو مي" و"باريس ديكسيل" اللتين تساعدان المهاجرين القاصرين المنعزلين، إضافة إلى جمعية "تيمي" و"يوتوبيا 65" اللتين سبق وأن حذرتا مرارا من المخاطر التي يواجهها المراهقون الذين يعدون أكثر الفئات عرضة للاعتداءات الجنسية.

"أسبيرونس" متطوعة في جمعية "تيمي" التي تؤوي حاليا 80 قاصرا في منازل لأسر عديدة، تؤكد أن المخاطر حقيقية وأن المعتدين جنسيا ارتادوا مخيمات المهاجرين للحديث مع المراهقين دون تردد. وهي ليست الوحيدة التي أخبرت الشرطة بمثل هذه التجاوزات. من جهتها، اضطرت "أغات نديمي" مؤسسة "ميدي دومي" إلى ردع رجل كان يتربص بالمهاجرين وقت توزيع الأغذية عليهم منذ شهرين، علما وأنه يشبه إلى حد كبير شخصا أبلغت عنه جمعيات أخرى على فيس بوك للتحذير منه.

ريبورتاج: أسرة فرنسية توفر دفئا عائليا لمهاجر قاصر متشرد

الهدف المثالي لهؤلاء المتورطين في الاعتداءات الجنسية هم الوافدون الجدد. تقول أنجيلا وهي متطوعة في جمعية "يوتوبيا 56 ": "أولئك الذين وصلوا حديثا، يجهلون تفاصيل الحياة هنا، ولا يعرفون الجمعيات بعد، هم يشعرون بالضياع إلى درجة أنهم من المحتمل أن يقبلوا بمساعدة أول شخص يقدم لهم يد المساعدة". وتضيف هذه المتطوعة أنها أبلغت الشرطة مؤخرا عن وجود سيارات مشبوهة متوقفة بالقرب من خيام للمهاجرين الأفغان والتشاد، على طول قناة "سان دوني". وتواصل أنجيلا: "أغلب المراهقين يخشون طرق أبواب مراكز الشرطة لتقديم شكوى".

كيف تحمي نفسك؟

في ظل هذه الظروف، كيف يمكن للمهاجرين القاصرين في الشوارع حماية أنفسهم؟

توصي الجمعيات التي تعنى بالمهاجرين باستمرار بضرورة أن يكون كل ما يقدم للمراهقين في المخيمات دون مقابل. وأفاد عدد من المراهقين الذين استفسرهم مهاجر نيوز عن الموضوع أن رجالا ونساء أيضا، عرضوا عليهم الاستحمام والوجبات الساخنة والأغطية للنوم، مقابل الحصول على خدمات جنسية أو أعمال منزلية. وتؤكد الجمعيات كلها، أن الإقامة مع فرد ما، يجب أن تظل تحت إشراف جماعي أو جمعية. وفي هذا الصدد، تقول أغاث نديمي: "يجب على المهاجرين القاصرين أن يطلبوا بطريقة آلية، معرفة إذا كان الشخص الذي يريد تقديم سكن لهم، يتصرف نيابة عن مجموعة أو ينتمي إلى جمعية ما". وتؤكد "أسبيرونس" أنه: "من الأفضل التواصل مع جمعية أو مجموعة لا شخصًا واحدًا"، وتضيف مخاطبة القاصرين: "لا تكن بمفردك مع شخص غريب بل من الأحسن أن تبقى مع عدة أشخاص".

وتردف أنجيلا: "في حالة لم يذهب المراهقون بعد إلى منظمة تسجيل القاصرين الأجانب، الذي يشرف عليه الصليب الأحمر، وهو المؤسسة الوحيدة المؤهلة لتولي مسؤولية القاصرين والاعتراف بهم، يمكنهم التوجه إلى مراكز الشرطة، حيث من الممكن إيجاد غرف في فنادق لإيوائهم. وتقول أنجيلا: "من الأفضل أن يمضي المراهق ليلته جالسا في مركز للشرطة أو في مستشفى، على أن يوافق على الذهاب مع شخص لا يعرفه".

مهاجرو باريس يتربص بهم الموت في "جحيم الليل"

التقرب من الجمعيات

تضيف أنجيلا من جمعية "يوتوبيا 56": "المراهقون لا يتحدثون كثيراً عن هذا الموضوع، إنه وصمة عار، وموضوع محظور. وقبل أسبوع ، وأثناء توزيع وجبة الغداء على المهاجرين، ، صارح أحد القاصرين الذين ينامون في العراء منذ فترة، أغاثي نديمي بقصته. "كنت لاحظت تردده في قبول سكن .. لقد أخبرني أن شخصا قابله قرب "بورت دو لا شابيل" اقترح عليه النوم في مكان دافئ في بيته ، لكنه حاول ابتزازه جنسيا. لذلك لا يريد هذا المراهق طلب المساعدة مجددا حتى لا تتكرر نفس التجربة".

وهذا هو أحد الأسباب التي جعلت دلفين دوفريش من جمعية "باريس ديكسيل" تنصح المهاجرين الشبان بـ: "أن يكون لديهم أكثر من محاور، كما هو الحال في المجموعات والجمعيات التي تعنى بهم، وبالتالي يسهل عليهم الحديث مع شخص ثان راشد، في حال تعرضهم إلى مثل هذه المشاكل، دون الوقوع فريسة للعزلة".

يقظة الجمعيات والتجمعات

من جانبهم، يحاول المتطوعون في المجموعات التي تعنى بالمهاجرين المراهقين، التأكد من حسن معاملة الأسر التي تستقبل القاصرين. تقول أغاث نديمي: "أتصل دائما لمعرفة من يستضيف، ومن يقف وراء الدعوة للاستضافة، هل هي جمعية أم هو تجمع ما نعرفه ؟ وعندما لا يكون الأمر كذلك ، سيعرف المستضيف أن القاصر ليس بمفرده، وأن هناك من سيقف معه في حالة حدوث مشكل ما ...لأن العزلة هي ما يجعل هؤلاء الشباب عرضة لمثل هذه المخاطر".

وللجمعيات أيضا وسائلها الخاصة بها، للتثبت والتحقق من حسن نوايا المتطوعين الذين يقترحون على القاصرين سكنا. وحول ذلك تقول "أسبيرونس": "بفضل المتابعة المتواصلة، واللقاءات المتواصلة والزيارات، لم تعترضنا أية مشكلة إلى حد الآن. وبمجرد تبادر الشك إلى أذهاننا، نبتعد كليا عن الشخص المعني. هذا ويعرف القاصرون جيدا، أنه يتعين عليهم مصارحتنا بكل ما شيء".

ووضعت كل جمعية آليات لحماية المهاجرين القاصرين من الاعتداءات الجنسية، الذي لا يمثل الخطر الوحيد المحدق بهم، مثل تخصيص الوقت اللازم للتعرف على الوافدين الجدد، والتواصل من خلال مجموعات مصغرة، وعقد اجتماعات مغلقة ..

وللتذكير، تعتبر الانتهاكات الجنسية في فرنسا وأوروبا جرائم خطيرة يعاقب عليها القانون بصرامة.

ماهي العناوين المفيدة لطلب المساعدة؟

شرطة الطوارئ: في حالة الطوارئ اتصل بالخط 17 أو 112 (الرقم الأوروبي)

 

"ميدي دو مي": الاثنين من الساعة 12 إلى 16. 5 شارع مولان جولي 75011 باريس

مترو كورون الخط رقم 2

 

أو الذهاب مباشرة إلى المركز الاجتماعي والثقافي جول رومان ، 17 شارع جول رومان- مترو بلفيل الخط 11 و2

 

الخميس والجمعة: الساعة 12 والسبت والأحد الساعة 12.30 في حي بالي كاوو 75020 مترو كورون الخط2

 

"باريس ديكسيل": توجد الجمعية في مكتبة كورون. الميترو: الخط 2، الخميس والجمعة من 10 إلى 12

العنوان:66 شارع كورون، 75020 باريس .

"لا تيمي": العنوان الإلكتروني : spminart@yahoo.fr 

"يوتوبيا 56"- الهاتف: 0784090089

مركز الاستقبال اليومي لمنظمة أطباء بلا حدود: من الإثنين إلى الجمعة ( باستثناء الأربعاء)، ويفضل أن يكون ذلك صباحا. 101 شارع جون لوليف 93500 بانتان. مترو كنيسة بانتان/ هوش، خط 5

"لادوميز": مركز استقبال القاصرين/ الصليب الأحمر: من الاثنين إلى الجمعة من 9 إلى 17، 5 شارع مولان جولي، 75011 باريس. مترو كورون الخط 2


 

للمزيد