سوريون في تركيا متوجهون نحو الحدود مع بلادهم للعودة إليها المصدر: رويترز/ أرشيف
سوريون في تركيا متوجهون نحو الحدود مع بلادهم للعودة إليها المصدر: رويترز/ أرشيف

أصدرت الإدارة العامة للهجرة في تركيا قرارا يقضي بإعادة تفعيل بطاقة الحماية المؤقتة التي تعرف باسم "كمليك" للاجئين السوريين الذين سلموها عند المعابر، ثم دخلوا مجددا إلى تركيا بطريقة غير نظامية. مهاجرنيوز اتصل بالمحامي غزوان قرنفل لمعرفة المزيد من المعلومات وشرح مدى تأثير هذا القرار على أولئك اللاجئين.

صدر عن الإدارة العامة للهجرة في تركيا تعميم لإعادة تفعيل بطاقة الحماية المؤقتة، التي تعرف باسم "الكمليك". هذه البطاقة أعطيت للاجئين السوريين. وخسرها من عاد الى دياره بعد أن سلمها للسلطات التركية عند المعابر الحدودية.

القرار يشير تحديدا إلى السوريين الذين دخلوا تركيا مجددا قبل العام 2019 بطريقة غير نظامية، ويخص بالذكر الحالات التي تتعلق بالعلاج والشيخوخة والزواج أو تسجيل الأطفال في المدارس داخل الأراضي التركية.

ويتمكن السوريون بفضل هذا التعميم من تسوية أوضاعهم والاستفادة مجددا من الخدمات التي تقدمها الدولة التركية، سواء الصحية منها أو الاجتماعية أو التعليمية.

اتصل مهاجرنيوز مع المحامي، غزوان قرنفل، وهو رئيس "تجمع المحاميين السوريين" المرخص في تركيا والذي يعنى بشؤون اللاجئين السوريين ويشكل صلة وصل مع السلطات التركية، وأوضح المحامي أهمية هذا التعميم وكيفية الاستفادة منه.

ما الهدف من هذا التعميم؟

عُمّم هذا القرار على دوائر الهجرة التركية الاثنين 7 كانون الثاني/يناير، بهدف إعادة تنظيم شؤون السوريين الذين غادروا الأراضي التركية وسلموا بطاقات "الكمليك" الخاصة بهم عند الحدود، ما يعتبر بمثابة تنازلهم عن حق الحماية "الكمليك"، ومن ثم عادوا ودخلوا بطريقة غير مشروعة إلى تركيا. والهدف من هذا التعميم هو إعادة قوننة أوضاع هؤلاء الأشخاص. لأن وجودهم على الأراضي التركية دون أن يكونوا مسجلين لدى السلطات يعتبر خطورة أمنية في البلاد.

من هم المعنيون بهذا التعميم؟

القرار يخص السوريين الذين دخلوا مجددا إلى تركيا قبل بداية هذا العام. وعندما يغادر السوري الذي يحمل "الكمليك" من الأراضي التركية، فإن ذلك يعتبر بمثابة تنازل عن حقه بالحماية، لذا يتم ترقين قيوده (أي شطبها) من السجلات التركية وبالتالي إبطال بطاقة "الكمليك" الخاصة به.

هل هناك حالات استثنائية يسمح من خلالها للسوريين الخروج من الأراضي التركية؟

بصورة عامة، لا يسمح لحامل بطاقة "الكمليك" الخروج من تركيا. لكن السلطات تسمح بشكل استثنائي للسوريين الذين يرغبون بأداء العمرة مثلا أو الذهاب إلى سوريا خلال فترة العيد، وذلك بعد الحصول على إذن. ويمكن للسوري التقدم بطلب الإذن لدى الوالي من أجل الدخول إلى الأراضي السورية لفترة وجيزة لداعي وفاة أحد الوالدين مثلا. وعندها قد يمنحه الوالي إذنا لقضاء حاجاته خلال فترة زمنية لا تتجاوز 15 يوما.

ما هي الإجراءات التي يجب اتباعها من أجل استعادة "الكمليك"؟

قبل التعميم كان هناك إجراء يتيح للاجئ الذي عاد إلى تركيا التقدم بطلب "استرحام" إلى إدارة الهجرة يقول فيه "أرجوا إعادة قيودي إلى سجلات نظام الحماية المؤقتة"، ويشرح الظروف التي دفعته إلى مغادرة تركيا دون إذن. عندها يكون لدى السلطات التركية الحق بقبول أو رفض طلبه وذلك بالتنسيق مع الوحدات الأمنية.

والتعميم الجديد هو بمثابة تعبير قانوني عن هذا الإجراء، ويمكن من خلاله لأي شخص التقدم بطلب إلى دائرة الهجرة من أجل إعادة منحه بطاقة "الكمليك". وفي بعض الأحيان قد تجرى مقابلة مع مقدم الطلب للتأكد من عدم وجود أي مخاطر أمنية أو غير ذلك من الأمور.


ولا توجد إحصاءات رسمية حول عدد المعنيين بالتعميم الجديد لأن الأشخاص الذين فقدوا "الكمليك" دخلوا مجددا إلى تركيا بطريقة غير نظامية، دون أن يتم تسجيلهم لدى السلطات التركية. لكن وفقا لتقديرات المحامي، يتراوح العدد بين 5 آلاف أو 8 آلاف سوري ممن فقدوا "الكمليك" ويستطيعون بموجب التعميم الحصول عليه مجددا.

 

للمزيد