© InfoMigrants
© InfoMigrants

اختتمت الثلاثاء محادثات السلام بين الحكومة السورية والمعارضة في أستانة. وتضمن البيان الختامي دعم إيران وروسيا وتركيا لـ"رغبة فصائل المعارضة المسلحة بالمشاركة في الجولة المقبلة من المحادثات" في جنيف في الثامن من فبراير/ شباط، فيما تحفظت المعارضة على البيان بالقول إنها لن تقبل أن يكون لإيران رأي في مستقبل سوريا.


قالت إيران وروسيا وتركيا الثلاثاء في بيان مشترك، إنها ستؤسس آلية ثلاثية لمراقبة وقف إطلاق النار في سوريا، وضمان الالتزام الكامل به، ومنع أي استفزازات، وتحديد كيف سيعمل وقف إطلاق النار.


وأضافت الدول الثلاث في ختام محادثات سوريا في أستانة، أنها تدعم رغبة جماعات المعارضة المسلحة في المشاركة في الجولة المقبلة من المفاوضات، التي ستجري في جنيف في الثامن من فبراير/ شباط ،وتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي رقم 2254.


من جانبه، قال وزير خارجية كازاخستان خيرات عبد الرحمنوف أثناء تلاوته البيان الختامي للقاء أستانة، إن البلدان الثلاثة "تدعم رغبة فصائل المعارضة المسلحة بالمشاركة في الجولة المقبلة من المحادثات" في جنيف.


المعارضة "تتحفظ"


من جهة أخرى، أعن رئيس وفد المعارضة السورية محمد علوش تحفظه على بيان أستانة، بالقول إنه لن يقبل أن يكون لإيران رأي في مستقبل سوريا، وأنه يدعم حلا سياسيا تحت رعاية الأمم المتحدة في جنيف بهدف إنهاء حكم بشار الأسد.


كما قال علوش أنه قدم اقتراحا لروسيا بشأن وقف شامل لإطلاق النار في سوريا ويتوقع ردا خلال أسبوع.



فرانس 24/ أ ف ب/رويترز





لا تتحمل فرانس 24 مسؤولية ما تتضمنه المواقع الأخرى




نص نشر على : France 24

 

للمزيد