© InfoMigrants
© InfoMigrants

عُين حسن علي خيري العامل الإنساني السابق والكادر في شركة نفطية، يوم الخميس 23 فبراير 2017 رئيسا للوزراء في الصومال، من قبل الرئيس محمد عبد الله محمد.



وأعلن رئيس الصومال المعروف أكثر بكنية فارماجو، تعيين خيري في تغريدة.


وقال رئيس الوزراء الجديد بعد تعيينه انه سيعمل "بكد مع الرئيس لتشكيل حكومة تمثل الناس".


وكثيرا ما شلت التوترات في اعلى هرم السلطة بين الرئيس ورئيس الوزراء، النشاط الحكومي في السنوات الأخيرة. وستكون للعلاقة بين الرجلين أهمية كبرى في مستقبل هذا البلد البالغ الهشاشة.


وخيري قادم جديد إلى المشهد السياسي الصومالي. وعلى غرار الرئيس الذي يحمل الجنسية الأميركية، هو أيضا آت من صوماليي المهجر ويحمل الجنسيتين الصومالية والنروجية.


وكان حسن علي خيري (49 عاما) منذ عامين ونصف مدير قسم إفريقيا في شركة النفط البريطانية المثيرة للجدل "صوما اويل اند غاز".


وكانت هذه الشركة تعرضت لمشاكل بشأن قضية فساد مفترضة تتعلق بعقد نفطي وقع في 2013 مع الصومال. لكن المكتب البريطاني لمكافحة عمليات الاحتيال الكبرى حفظ هذه القضية في كانون الأول/ديسمبر 2016 لأنه لم يعثر "على أدلة كافية تتيح الإدانة".


وقبل ذلك كان خيري شغل بين 2011 و2014 منصب المدير الإقليمي للمجلس النروجي للاجئين وهي منظمة غير حكومية انضم إليها في 2002 بأوسلو.


وحسن علي خيري مقرب من الرئيس الصومالي السابق حسن شيخ محمود الذي خلفه فارماجو. وهو من قبيلة الحويج ما من شانه أن يحفظ التوازن التقليدي مع قبيلة دارود التي ينتمي إليها الرئيس.


ولا يزال يتعين أن يصادق البرلمان على تعيين رئيس الوزراء الجديد.


وغرق الصومال منذ الإطاحة في 1991 بنظام الرئيس سياد بري، في الفوضى والعنف وسط هيمنة مليشيات قبلية وعصابات إجرامية ومجموعات إسلامية متطرفة.






لا تتحمل الإذاعة مسؤولية ما تتضمنه المواقع الأخرى




نص نشر على : MCD

 

للمزيد