© InfoMigrants
© InfoMigrants

كشف مكتب الإحصاء الأوروبي أن عدد طلبات اللجوء المسجلة في دول الاتحاد الأوروبي في 2016 بلغ أكثر من 1,2 مليون. وجاء السوريون والعراقيون والأفغان في طليعة طالبي اللجوء، بينما تصدرت ألمانيا وبفارق كبير قائمة الدولة المستقبلة  

تم تسجيل أكثر من 1,2 مليون طالب لجوء في دول الاتحاد الأوروبي في 2016 وهو عدد قريب من الرقم القياسي المسجل في 2015، بحسب أرقام نشرها مكتب الإحصاء الأوروبي الخميس (16 آذار/مارس 2017). وحسب المكتب جاء السوريون في المقدمة بواقع 334800 طلب مسجل، ثم الأفغان بعدد 183000، فالعراقيين بواقع 127000 طلب مسجل.

وما تزال ألمانيا- وبفارق كبير عن باقي الدول- الأكثر استقبالاً للاجئين مع 1,16 مليون طلب أولي للجوء مسجل. وكان تم إحصاء 562 ألف طلب أولي في 2014.

وشهدت سنة 2016 تراجعاً كبيراً في عدد المهاجرين الواصلين إلى السواحل اليونانية بعد إبرام اتفاق الهجرة في آذار/مارس بين الاتحاد الأوروبي وتركيا لكبح تدفق العابرين لبحر ايجه. وبحسب أرقام المنظمة الدولية للهجرة هناك نحو 363 ألف واصل إلى أوروبا عبر البحر في 2016 مقابل أكثر من مليون في 2015.

ويعزى بقاء عدد الطلبات الأولية للجوء التي نشرها مكتب الإحصاء الأوروبي، مرتفعة في 2016 بنفس ارتفاعها تقريباً في 2015، رغم التراجع المسجل في العابرين عبر ايجه، إلى مهل تسجيل طلبات اللجوء والى واقع أن طلبات اللجوء لا تودع دائماً حال الوصول إلى أوروبا.

وبالنسبة إلى عدد السكان تظهر إحصاءات 2016 أن العدد الأكبر سجل في ألمانيا أمام اليونان والنمسا ومالطا ولوكسمبورغ. أما العدد الأدنى بالمقارنة مع عدد السكان، فقد سجل في سلوفاكيا والبرتغال ورومانيا وتشيكيا واستونيا.

وتخص أرقام مكتب الإحصاء الأوروبي طلبات اللجوء الأولية، أي الأشخاص الذين يطلبون للمرة الأولى اللجوء في إحدى دول الاتحاد الأوروبي. ويمكن أن يشمل الإحصاء الأوروبي في بعض الحالات طلبات لجوء لشخص في عدة دول أوروبية.

خ.س/ ي.ب (أ ف ب)



لا تتحمل مسؤولية ما تتضمنه المواقع الأخرى DW




نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد