© InfoMigrants

قتل 40 لاجئا صوماليا على الأقل في ضربة جوية استهدفت قاربا كانوا على متنه قبالة ساحل اليمن، وفق ما أفادت المفوضية العليا لشؤون اللاجئين.


أعلنت مفوضية الأمم المتحدة العليا لشؤون اللاجئين أن 40 لاجئا صوماليا على الأقل قتلوا قبالة ساحل اليمن في وقت متأخر الخميس، عندما هاجمت طائرة مروحية سفينتهم.


وأفاد أحد أفراد خفر السواحل في منطقة الحديدة التي يسيطر عليها الحوثيون باليمن إن اللاجئين الذين يحملون وثائق رسمية من المفوضية كانوا في طريقهم من اليمن إلى السودان عندما تعرضوا لهجوم من طائرة أباتشي قرب مضيق باب المندب.


وذكرت المفوضية عبر حسابها على تويتر أن أنباء أفادت بمقتل 40 لاجئا على الأقل. لكن اللجنة الدولية للصليب الأحمر أشارت إلى أن عدد القتلى 33 وأن 29 أصيبوا فيما فقد ركاب آخرون.


ولم يتضح حتى الآن من نفذ الهجوم. وقالت لولاندا جاجومنت وهي متحدثة باسم الصليب الأحمر "لا نعلم من نفذها لكن ناجين قالوا إنهم تعرضوا لهجوم من سفينة أخرى الساعة التاسعة مساء وإن طاقم السفينة استخدم الأضواء وهتف لتوضيح أنها سفينة مدنية.


"وعلى الرغم من ذلك لم يكن هناك أي تأثير وانضمت طائرة هليكوبتر للهجوم."


ونفى التحالف بقيادة السعودية شن أي عمليات أو أي قتال في منطقة الحديدة الخميس وقت وقوع الهجوم.


فرانس 24/ رويترز






 

للمزيد