عادة ما يسلك اللاجئون الطرقات الوعرة بعيدا عن أعين الناس والشرطة أو يتم تهريبهم بالشاحنات أو السيارات. لكن خمسة لاجئين اعتمدوا على أنفسهم وسافروا من النمسا إلى ألمانيا بطريقة غريبة كان يمكن أن تودي بحياتهم لولا تدخل الشرطة.


أرادوا أن يسافروا من النمسا إلى ألمانيا يأي طريقة وأي ثمن كان حتى المغامرة بحياتهم مثل أغلب اللاجئين، وهو ما فعله خمسة لاجئين أفارقة من غينيا وغانا. حيث اختاروا طريقة غريبة ربما لم يسبقهم إليها أحد لدخول ألمانيا بدون مساعدة المهربين. فقد استقلوا قطار شحن مخصص لنقل البضائع لا مكان فيه للركاب.


وقد تم اكتشاف هؤلاء المسافرين غير العاديين عن طريق الصدفة من قبل سائق قطار آخر جاء من الجهة المقابلة ومر بجانب قطار الشحن حيث شاهد عدة أشخاص يجلسون على إحدى القاطرات، فبلغ السلطات المسؤولة بذلك. وهو ما دفع الشرطة إلى التدخل والطلب من إدارة السكك الحديدية وقف حركة القطارات في تلك المنطقة.


وقف حركة القطارات


وقالت صحيفة "دي فيلت" الألمانية إن حركة القطارات قد توقفت تماما في محطة روزنهايم مساء الاثنين (27 مارس/ آذار) حتى تم توقيف قطار الشحن الذي استقله هؤلاء اللاجئون في المحطة.


ولدى تفتيش القطار وجدت الشرطة فقط أربعة من اللاجئين الخمسة على متنه، أما الخامس فكان قد اختبأ في قطار آخر لنقل الركاب في المحطة. وتم توقيفهم فيما بعد من قبل الشرطة التي بدأت التحقيق معهم.


ونقلت "دي فيلت" عن راينر شارف، المتحدث باسم الشرطة في مدينة روزنهايم، أن هؤلاء اللاجئين "يبدو أنهم لم يكونوا مدركين خطورة السفر على متن قطار الشحن".


وبعد ساعتين من التوقف، عادت الحركة إلى محطة روزنهايم في ولاية بافاريا، وتابعت القطارات رحلاتها كالمعتاد.


ع.ج

 

للمزيد