Les immigrants clandestins se poursuivent de prendre le chemin de la mort travers la route nationale n 1,qui lie la ville frontalire de Tamanrasset et le province Ain-Saleh, la route de longeur de 650 kilomtres. Images du caravanes comportent des rfugis ont travers chaque jour,sous forme des chanes humaines et des groupes disperss sur la route, marchent tous pied sur la distance de 800 km en total. Telle est la faon la plus dangereuse robuste et climatiquement,en particulier point l'arrt 200 km (aprs la sortie de la ville de Tamanrasset), ou la vie inexistante, y la nature trop stril,au point d'indicibles. Tomber victimes humaines incomptable,car le spectre de la mort existe tout les jours,c'est cause de la faim et de la soif,la sche,o la temprature dans cette priode,atteinte 30 et 50 dans les jours de l'Et." width="165" height="300" /> الجزائر مهاجرون يسيرون على طريق الموت / الصورة لوكالة أنسا
Les immigrants clandestins se poursuivent de prendre le chemin de la mort travers la route nationale n 1,qui lie la ville frontalire de Tamanrasset et le province Ain-Saleh, la route de longeur de 650 kilomtres. Images du caravanes comportent des rfugis ont travers chaque jour,sous forme des chanes humaines et des groupes disperss sur la route, marchent tous pied sur la distance de 800 km en total. Telle est la faon la plus dangereuse robuste et climatiquement,en particulier point l'arrt 200 km (aprs la sortie de la ville de Tamanrasset), ou la vie inexistante, y la nature trop stril,au point d'indicibles. Tomber victimes humaines incomptable,car le spectre de la mort existe tout les jours,c'est cause de la faim et de la soif,la sche,o la temprature dans cette priode,atteinte 30 et 50 dans les jours de l'Et." width="165" height="300" /> الجزائر مهاجرون يسيرون على طريق الموت / الصورة لوكالة أنسا

 لا تزال معاناة المهاجرين غير الشرعيين مستمرة في الجزائر على الطريق الوطني رقم 1 الرابط بين تمنراست وعين صالح، والذي يطلق عليه اسم "طريق الموت"، نظرا للحالات الصعبة التي يعيشها يوميا هؤلاء المهاجرون الذين يسيرون مسافة يبلغ طولها قرابة 700 كلم من الجنوب إلى الشمال.


يمنع القانون الجزائري منعا  باتا نقل المهاجرين غير الشرعيين الذين لا يحملون أية وثائق ثبوتية، باستثناء حاملي جوازات السفر المسموح لهم بالتنقل بسهولة دون أي مانع، وذلك تحت طائلة المسؤولية والتعرض لعقوبات وملاحقات قضائية في حال تم ضبطهم مخالفين. واستغلالا لهذا الوضع السيء للمهاجرين، ينتهز بعض السائقين وأصحاب السيارات هذه الفرصة وضعف هؤلاء المهاجرين لطلب مبالغ قد تزيد عن 150 يورو تقريبا للشخص الواحد لنقلهم بالقرب من دائرة عين صالح، وإنزالهم قرابة الحاجز الأمني الواقع عند النقطة 120 كلم، المنعطف الأخير قبل الوصول لمدينة عين صالح، ليكملوا بعدها التنقل سيرا على الأقدام.




مهاجرون أفارقة في الصحراء الجزائرية / الصورة لوكالة أنسا

وعلى الرغم أنه غالبا لا تعترض الحواجز الأمنية طريقهم، إلا أنهم يفضلون الاختباء خلف بعض المرتفعات والمنحنيات الموجودة هناك لتجنب التحقيق معهم، أو إرجاعهم من حيث أتوا من مدينة تمنراست، الشيء الذي لا يحبذه أغلبهم فهم لا يرغبون في العودة للوراء بعد قطع هذه المسافة الطويلة ويخشون العودة لمدينة تمنراست.


وبعد الالتفاف على الحواجز الأمنية وتجاوزها، يحاول المهاجرون مجددا توقيف أصحاب الحافلات أو أصحاب السيارات والطلب إليهم نقلهم لاجتياز المسافة المتبقية التي تبلغ 120 كلم، قبل الوصول للمناطق الآهلة بالسكان في المناطق والمدن القريبة من دائرة عين صالح.


يوجد على الطريق أكثر من 7 حواجز أمنية


تتغاضى بعض الحواجز الأمنية عن عبور المهاجرين، بينما تتشدد المراقبة عند النقطة 120 كلم للسيطرة على العبور. ويذكر أن هؤلاء الأفارقة يخضعون للتفتيش والمراقبة أثناء سيرهم على هذا الطريق الوعر من حوالي 7 إلى 8 حواجز أمنية، منها المؤقت والمتنقل، ومنها ما هو ثابت ويقدر بأربعة حواجز تقريبا، أولها يبعد مسافة 150 كلم من مدينة تمنراست الحدودية (على الحدود مع النيجر ومالي).


كما يوجد حاجز أمني آخر في منطقة عين أمقل، يحاول المهاجرون تفاديه بالتخفي خلف بعض المرتفعات الجبلية الموجودة في تلك المنطقة. ومع أنه في بعض الأحيان تتغاضى تلك الحواجز عن مرورهم، إلا أنهم لا يجازفون ويفضلون التخفي والتسلل للعبور. ويوجد كذلك حاجز أمني آخر في منطقة "أراك"، على بعد 350 كم من مدينة تمنراست.



Les immigrants clandestins se poursuivent de prendre le chemin de la mort travers la route nationale n 1,qui lie la ville frontalire de Tamanrasset et le province Ain-Saleh, la route de longeur de 650 kilomtres. Images du caravanes comportent des rfugis ont travers chaque jour,sous forme des chanes humaines et des groupes disperss sur la route, marchent tous pied sur la distance de 800 km en total. Telle est la faon la plus dangereuse robuste et climatiquement,en particulier point l'arrt 200 km (aprs la sortie de la ville de Tamanrasset), ou la vie inexistante, y la nature trop stril,au point d'indicibles. Tomber victimes humaines incomptable,car le spectre de la mort existe tout les jours,c'est cause de la faim et de la soif,la sche,o la temprature dans cette priode,atteinte 30 et 50 dans les jours de l'Et. خارطة توضح خط سير المهاجرين من الجنوب إلى الشمال انطلاقا من النيجر ومالي/ أنسا" title="Les immigrants clandestins se poursuivent de prendre le chemin de la mort travers la route nationale n 1,qui lie la ville frontalire de Tamanrasset et le province Ain-Saleh, la route de longeur de 650 kilomtres. Images du caravanes comportent des rfugis ont travers chaque jour,sous forme des chanes humaines et des groupes disperss sur la route, marchent tous pied sur la distance de 800 km en total. Telle est la faon la plus dangereuse robuste et climatiquement,en particulier point l'arrt 200 km (aprs la sortie de la ville de Tamanrasset), ou la vie inexistante, y la nature trop stril,au point d'indicibles. Tomber victimes humaines incomptable,car le spectre de la mort existe tout les jours,c'est cause de la faim et de la soif,la sche,o la temprature dans cette priode,atteinte 30 et 50 dans les jours de l'Et." width="300" height="288" /> خارطة توضح خط سير المهاجرين من الجنوب إلى الشمال انطلاقا من النيجر ومالي/ أنسا">

لكن الحاجز الأمني عند النقطة 120 كلم قبل عين صالح يعتبر الأكثر تشددا، حيث لا يسمح بعبور الحافلات التي تحمل هؤلاء اللاجئين، ولا يستطيع العبور إلا من نجح في التخفي، لذلك يقوم أصحاب الحافلات بإنزالهم عند الاقتراب من هذا الحاجز.


حلم الوصول إلى أوروبا




مركب يقل مهاجرين نحو أوروبا/ الصورة لأنسا

بالرغم من كل الاستغلال الذي يتعرض له المهاجرون طيلة الرحلة، يبقى التعاطف الانساني معهم موجودا عبر تزويدهم بقارورات الماء وبعض الأغذية دون الاقتراب منهم أو نقلهم. يتوقف المهاجرون في مدينة عين صالح لمدة غير محددة من الزمن، قد تدوم أياما أو شهورا وربما سنوات، لكسب الأموال التي تساعدهم لمواصلة طريقهم إلى مدينة غرداية.


وبعد هذه المحطة، منهم من يتوجه لمدينة حاسي مسعود الصناعية، ومنهم من يتجه الى ولاية إليزي (جنوب شرق الجزائر على الحدود الليبية)، يتابع المهاجرون بعدها المسيرة إلى نقطة الدبداب الحدودية للتسلل باتجاه ليبيا وعينهم على البحر المتوسط سعيا للعبور نحو أوروبا وبلوغ الأراضي الإيطالية.


© ANSA مهاجر نيوز


 
 

للمزيد