ANSA
ANSA

اتهم رئيس عمليات الإنقاذ بحرس السواحل الإيطالي نيكولا كارلوني مالطا برفض استقبال المهاجرين الذين يتم إنقاذهم في عرض البحر غير بعيد عن أراضيها، موضحا أن ذلك يحصل باستمرار مع الجزيرة فيما حدث مرتين مع تونس.

تواصل السلطات في مالطا رفضها السماح بمنح التصريح لرسو السفن التي تحمل مهاجرين، كما أنها سوف تقوم بالحد من عمليات الإنقاذ بقدر الإمكان . وقال نيكولا كارلوني رئيس عمليات الإنقاذ بحرس السواحل الإيطالي الأربعاء، " هناك خلاف بين إيطاليا ومالطا وبشكل خاص فيما يتعلق بعمليات البحث والإنقاذ للمهاجرين " .

وأضاف خلال جلسة استماع للجنة شنغن " في كل مرة يتم فيها إنقاذ سفينة نقوم بتحديد ميناء آمن لنقل المهاجرين إليه وأنه في مرات عديدة تكون تلك الموانئ في مالطا أو تونس".


وتابع قائلا: "في كل مرة نتلقي فيها نداء استغاثة نقوم بإبلاغ أقرب مركز، إلا أنهم يرفضون، وقد حدث ذلك مرتين على الأقل مع تونس قبل شهر، وهو ما يحدث معظم الوقت مع مالطا".


وفيما يتعلق بقضية الإنقاذ في البحر أشار كارلوني إلى أن بعض الدول، وبشكل خاص مالطا، تعمد إلى التقليل من شأن الخطر الحقيقي الذي تواجه قوارب المهاجرين، وذلك حتي تتجنب الالتزام بالقيام بعمليات بحث وإنقاذ ، وأضاف " إنهم وبوضوح يراقبون تلك القوارب حتى تغادر مياههم الإقليمية لتجنب التدخل في تدفق اللاجئين الذين يتم نقلهم فيما بعد إلى إيطاليا " .



 

للمزيد