ANSA / سوق جنوى
ANSA / سوق جنوى

يشارك عدد من المهاجرين من الجيلين الأول والثاني في الاحتفال جنبا إلى جنب مع الممثلين والمخرجين الإيطاليين في النسخة 19 من مهرجان "سوق جنوى ومشروع الحوار المسرحي".

يحمل هذا المهرجان السنوي -والذي يقام في الميناء القديم في جنوى من 15 إلى 25 حزيران/ يونيو -هذا العام شعار " الناس والسفر والإقامة". ويهدف الاحتفال إلى التركيز على قصص أولئك الذين جاؤوا وذهبوا وأولئك الذين بقوا والذين لا يزالون يواصلون الرحلة بحثا عن مكان ليزرعوا فيه جذورهم، أو الذين يبحثون فقط عن فترة للراحة.

وكجزء من النشاطات المتعددة للمهرجان، سيشارك مهاجرون مقيمون من مختلف الأعمار ينتمون إلى نحو عشرين جالية في منطقة جنوى في مشروع ثقافي يهدف إلى التركيز على السكن ويطلق عليه اسم "بيتي حيثما أكون". ويستمر البرنامج اعتبار من شهر أيار/ مايو وحتى شهر تموز/ يوليو حيث ستقام خلاله ورش للكتابة والأعمال المسرحية بهدف إعداد عرض مسرحي.


وفاز المشروع بمنحة وطنية من برنامج "ميغرا آرت " الذي ترعاه وزارة الثقافة الإيطالية، لنشر الوعي فيما يتعلق بالثقافات المتعددة والجماعات المختلفة التي تعيش في إيطاليا.


مشاركة أفريقية وأمريكية لاتينية وأوروبية شرقية


وتقول كارلا بييروليرو مديرة المهرجان أن "هذا المشروع الثقافي تم تطويره بمشاركة شبكة من الجمعيات وفاز بمنحة إلى جانب 35 مشروعا إيطاليا تم اختيارهم من بين 400 من المشاريع المرشحة". وأضافت "سوف نقوم خلال المشروع مع الجماعات الأفريقية والأمريكية اللاتينية والأوروبية الشرقية بمقارنة أفكارنا عن الوطن وعن سبل زرع جذور واقتلاع جذور".


ومن بين الجمعيات التي تضمها شبكة المشاركين في المشروعات، جمعيات من مابوتو -لواندا - وجمعية التضامن الإيطالية الأثيوبية الإريترية ومتحف دالبرتيس كاسل ومسرح ستابيل. ويشارك 15 مهاجرا في ورش العمل المسرحية والندوات واللقاءات إلى جانب عدد من الممثلين المحترفين بهدف إقامة عرض تحت عنوان "بيتي حيثما أكون"، والذي تبدأ عروضه في متحف قلعة دالبيرتي في الفترة من 28 إلى 30 تموز/يوليو.


تجار البشر في إيطاليا


يضم العرض مقاطع من رواية شهيرة كتبها الكاتب الإيطالي من أصول صومالية لجيابا سكيجو. وسيختتم المهرجان يوم 30 حزيران/يونيو بعرض يقام على منحدرات فينتيمغليا الواقعة على الحدود مع فرنسا، وتقول مدير المهرجان "نحن نعمل على إقامة العرض المسرحي بالمشاركة مع متحف بالزي روسي لما قبل التاريخ وذلك بناء على رواية "الرحلة الطويلة" التي ألفها ليوناردو شاشيا، وهي رواية تتحدث عن الصقليين الذين دفعوا مبالغ كبيرة وهاجروا على ظهر مركب من جزيرتهم إلى أمريكا وتخلوا عن المركب بعد سلسلة من المغامرات الفاشلة، خلال رحلة دامت 11 يوما في مكان لا يبعد سوى عشرة كيلومترات من موطنهم القديم. وبالنسبة لنا فهي تبدو كقصة أساسية تربط المهاجرين في الزمن الماضي بالمهاجرين في الوقت الحالي، فلدينا بالفعل تجار للبشر هنا في إيطاليا".



 

للمزيد