ansa
ansa

أعلنت الشرطة المصرية عن تطور جديد في قضية غرق قارب كان يقل نحو 450 مهاجرا قبالة سواحل مدينة رشيد شمال القاهرة قبل نحو عام، تمثل بإلقاء القبض على مشتبه بعلاقته بالحادث اعترف بأنه احتال على المهاجرين الذين استقلوا المركب قبل غرقه.

ألقت الشرطة المصرية في محافظة البحيرة شمال القاهرة، القبض على مشتبه به جديد لعلاقته بحادث غرق قارب كان يقل مهاجرين غير شرعيين الصيف الماضي، ما أسفر عن وفاة أكثر من 200 شخص، وفقا لما ذكرته وسائل إعلام مصرية. وكان القارب الذي يحمل نحو 450 مهاجرا غير شرعي قد غرق أمام سواحل مدينة رشيد بمحافظة البحيرة في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي، ما أدى إلى وفاة 203 مهاجرين.

وكان المركب في طريقه إلى إيطاليا وعلى متنه مهاجرون من مصر والسودان وإريتريا والصومال. وقالت السلطات المصرية، إن الشخص الذي تم القبض عليه، وهو صياد، اعترف بأنه احتال على المهاجرين الذين استقلوا المركب قبل غرقه، وإنه سيتم استجوابه أمام النيابة العامة.

أحكام مشددة بالسجن

وكانت محكمة في محافظة البحيرة قضت في آذار/ مارس الماضي، بالسجن لمدد تراوحت ما بين عامين إلى 13 عاما على 56 متهما لعلاقتهم بالحادث، حسبما ذكرت جريدة الأهرام المصرية. وأدين هؤلاء الأشخاص بتهم تشمل القتل الخطأ والإهمال وتعريض الأرواح للخطر.  

وفي شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وافق الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي على قانون جديد يهدف إلى الحد من الهجرة غير الشرعية والقضاء على تجارة البشر. وتزايدت أعداد الأشخاص الذين يحاولون الهجرة غير الشرعية إلى إيطاليا عبر رحلات بحرية محفوفة بالمخاطر، انطلاقا من سواحل ليبيا ومصر. وعادة ما تحصل هذه الرحلات على قوارب متهالكة، تنظمها عصابات الإتجار بالبشر، ما يؤدي في كثير من الأحيان إلى غرقها في البحر.

 

للمزيد