غالبية كبيرة من الشركات الألمانية التي وظفت لاجئين تقيم تجربتها معهم بأنها إيجابية جدا واستفادت منهم في زيادة انتاجها
غالبية كبيرة من الشركات الألمانية التي وظفت لاجئين تقيم تجربتها معهم بأنها إيجابية جدا واستفادت منهم في زيادة انتاجها

وظفت الكثير من الشركات الألمانية وخاصة الكبيرة منها، لاجئين لديها مساهمة بذلك في إدماج هؤلاء في سوق العمل. وحسب دراسة حديثة، قيمت تلك الشركات تجاربها مع اللاجئين بشكل إيجابي جدا وقالت إنها استفادت كثيرا من توظيفهم.

تستفيد الشركات الألمانية من إدماج وتوظيف اللاجئين لديها، وذلك حسب دراسة حديثة أعلنت نتائجها في برلين يوم الثلاثاء (17 مايو/ أيار 2022). وتشير الدراسة إلى أن توظيف اللاجئين يحقق العديد من المزايا للشركات مثل زيادة الإنتاجية والإبداع بين الموظفين. وشملت الدارسة التي أجرتها منظمة " Tent Partnership for Refugees" غير الربحية والمعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية "DIW Econ" تجارب 100 شركة وظفت لاجئين منذ موجة اللجوء الكبيرة التي شهدتها ألمانيا عام 2015.

ورغم ضعف المهارات اللغوية والصعوبات لدى تعديل الشهادات والمؤهلات المهنية الأجنبية، قالت الشركات المشاركة في الدراسة إن اندماج اللاجئين ضمن العاملين لديها كان ناجحا جدا، وقيمت 64 بالمائة منها تجاربها بأنها إيجابية، وقالت 60 من الشركات أنها بعد توظيف اللاجئين حققت نجاحا أكبر في الأسواق العالمية، في حين أشارت 78 بالمائة من إلى رضا وارتياح كبير بين العاملين.

تلبية حاجة سوق العمل

وتحدثت 57 بالمائة من الشركات عن استفادتها من زيادة الإنتاجية، التي كانت نتيجة للتعددية والتنوع في صفوف العاملين لديها. وأشارت 61 بالمائة إلى زيادة الإبداع لديها، حيث يتعامل اللاجئون مثلا مع المشاكل وحلها من وجهة نظر أخرى مختلفة. وبسبب هذه الخبرة والتجربة الإيجابية تريد معظم الشركات (80 بالمائة) الاستمرار في توظيف المزيد من اللاجئين في عام 2022.

ألكسندر كريتيكوس، عضو مجلس إدارة المعهد الألماني للأبحاث الاقتصادية (DIW)، يرى أن هناك "إمكانية كبيرة لدى اللاجئين لتلبية حاجة سوق العمل". فقد استطاع كثيرون منهم تطوير أنفسهم ليصبحوا قوى عاملة ذات خبرة، ويمكنهم تلبية حاجة سوق العمل للقوى العاملة في مختلف المجالات الاقتصادية.

من جانبه طالب أندررياس فولتر، رئيس منظمة " Tent Partnership for Refugees" غير الربحية، الشركات بتوسيع وزيادة التزامها بإدماج اللاجئين في سوق العمل. وقال من خلال اللاجئين "يمكن للشركات تنويع قوتها العاملة وكسب مجموعة من المواهب المؤهلة الملتزمة".

ع.ج (epd)

 

للمزيد