مهاجرون في المانش. الصورة من حساب @EuroMedHR على تويتر
مهاجرون في المانش. الصورة من حساب @EuroMedHR على تويتر

نفذت السلطات الفرنسية في بحر المانش عمليتي إنقاذ خلال اليومي الماضيين شملتا 85 مهاجرا، كانوا على متن قاربين متجهين إلى السواحل البريطانية. ومع تحسن الأحوال الجوية، تكثر محاولات المهاجرين المغادرة من شمال فرنسا إلى بريطانيا، على الرغم من التحذيرات المتكررة بشأن المخاطر الجمة لتلك الرحلة، الناجمة عن التيارات المائية القوية وكون المانش من أكثر القنوات المائية إشغالا في العالم.

بين يومي الأربعاء والخميس الماضيين، نفذت السلطات الفرنسية شمال البلاد عمليتي إنقاذ في المانش، لمهاجرين كانوا يحاولون الوصول إلى السواحل البريطانية. العملية الأولى تمت بسلاسة مطلقة، في حين شملت الأخرى تنفيذ مناورات إنقاذ في الماء بعد سقوط مهاجرين في البحر.

عمال الإغاثة الفرنسيين نفذوا العمليتين في مضيق با دو كاليه، حيث تمكنوا من إنقاذ 85 مهاجرا وإعادتهم إلى اليابسة.

المحافظة البحرية أوردت أن العملية الثانية، التي تم تنفيذها صباح أمس الخميس الرابع من آب/أغسطس، شملت 40 مهاجرا. وأضافت أنه بعد تبلغ فرق الطوارئ بموقع القارب، توجهت دوريات إلى هناك مباشرة، حيث كان القارب يعاني من صعوبات ملاحية وعدد من المهاجرين الذين كانوا على متنه وقعوا في المياه.


وكانت فرق الإنقاذ قد تعاملت مع بلاغ آخر في اليوم السابق، ليل الأربعاء الثالث من آب/أغسطس، بشأن قارب في المانش يحمل 45 شخصا ويواجه صعوبات ملاحية.

للمزيد>>> المانش: وصول نحو 700 مهاجر إلى المملكة المتحدة انطلاقا من فرنسا في يوم واحد

المحافظة أكدت أنه تم إنقاذ جميع المهاجرين في العمليتين وإعادتهم جميعا إلى الساحل الفرنسي ميناء كاليه، حيث كان في استقبالهم عناصر شرطة حرس الحدود ورجال الإطفاء والإسعاف.

ارتفاع أعداد الواصلين للسواحل البريطانية

ويوم الخميس أيضا، لكن على الضفة الأخرى من المانش، تمكن 388 مهاجرا من الوصول إلى سواحل دوفر البريطانية على متن ثمانية قوارب، وفقا للسلطات الإنكليزية.


وكانت بريطانيا قد سجلت يوم الأول من آب/أغسطس الجاري رقما قياسيا جديدا من ناحية أعداد المهاجرين الوافدين عبر المانش بلغ 696 مهاجرا، وهذا الرقم الأعلى الذي يتم تسجيله منذ مطلع العام.

أرقام الهجرة عبر المانش في ارتفاع مستمر، حيث سجلت السلطات البريطانية أيضا وصول 1,045 مهاجرا إلى سواحلها خلال الأسبوع الأخير من الشهر الماضي.

ومنذ مطلع 2022، تمكن أكثر من 16 ألف مهاجر من الوصول إلى السواحل الإنكليزية، مقارنة بحوالي ثمانية آلاف فقط خلال الفترة نفسها من العام الماضي.

 

للمزيد