أطفال يلعبون في مركز الرعاية النهارية التي تديرها منظمة "أفريكان تايد" 
Copyright: Mara Bierbach
أطفال يلعبون في مركز الرعاية النهارية التي تديرها منظمة "أفريكان تايد" Copyright: Mara Bierbach

الوافدون السابقون إلى ألمانيا هم أفضل من يستطيع مساعدة الوافدين الجدد. مثلاً: منظمة "أفريكان تايد" التي أسسها مهاجرون أفارقة والمختصة أصلاً بشؤون اللاجئين الأفارقة ومساعدتهم، فتحت أبوابها لوافدين آخرين وتقدم لهم المساعدة، وبات الوافدون من سوريا والعراق هم أكبر فئة مستفيدة من خدماتها.

عشرة أطفال تصل أعمارهم إلى السادسة يلعبون بألعابهم ويبنون حدائق كرتونية للحيوانات في غرفة ملونة، مرسوم على جدرانها حيوانات ورواد فضاء ومركبات فضائية، في مدينة دورتموند الألمانية. هذا المكان ليس روضة أطفال ألمانية تقليدية، بل إنه مكان للرعاية النهارية مخصص لأطفال اللاجئين، كي يتمكن آباؤهم وأمهاتهم من حضور دروس اللغة الألمانية أو الذهاب من أجل المعاملات في الدوائر الرسمية الألمانية، دون الاضطرار إلى جلب أطفالهم معهم إلى هناك.

ليس هذا المكان إلا أحد المشاريع التي أطلقتها منظمة "أفريكان تايد". وهي منظمة تطوعية تأتي في صدارة المنظمات الخيرية الرامية لمساعدة اللاجئين الأفارقة في ألمانيا، ويديرها أشخاص هم أنفسهم وُلِدوا في إفريقيا كانوا قد اضطروا للفرار إلى ألمانيا أو هاجروا إليها في الماضي لأسباب أخرى.

دمج الوافدين الجدد في ألمانيا

"إدماج الوافدين الجدد أمر مهم جدا، وأعتقد أن هذا من واجبنا جميعا في ألمانيا، وخاصة دمج ذوي الخلفية المهاجرة"، كما تقول لـ DW روزالين دريسمان رئيسة منظمة "أفريكان تايد".


روزالين دريسمان (يمين الصورة) في مركز الرعاية النهارية التي تديرها منظمة "أفريكان تايد"

يقع مقر المنظمة الرئيسي في دورتموند، وهي مدينة صناعية غربي ألمانيا، يبلغ عدد سكانها نحو 600 ألف شخص. تدير المنظمة مركزين للرعاية النهارية، وليس هذا فحسب، بل تقدم مجموعة متنوعة من البرامج للمهاجرين واللاجئين البالغين، تشتمل على دروس اللغة الألمانية ودورات الكمبيوتر الهادفة إلى تأهيلهم لسوق العمل الألمانية. كما تدير منظمة "أفريكان تايد" مأوى للاجئين الشباب الذين تتراوح أعمارهم بين 18 وَ 25 عاما والذين كانوا قد جاؤوا إلى ألمانيا دون أسرهم، كقاصرين غير مصحوبين بذويهم. ويساعدهم اثنان من الأخصائيين الاجتماعيين الشباب في عملية انتقالهم من حياة القاصرين إلى حياة اللاجئين البالغين الجديدة.

مهاجرون يساعدون مهاجرين

إيفون تشيبو ماكوبا من زيمبابوي، جاءت لأول مرة إلى ألمانيا كطالبة في المدرسة الثانوية ضمن منحة للتبادل الثقافي، وقررت البقاء في ألمانيا بعد أن أنهت الدراسة في جامعة بادربورن الألمانية. وهي مِن الأخصائيين الاجتماعيين في مأوى "أفريكان تايد" للاجئين، واسمه: مركز الأمل الأفريقي "أفريكان هوب سينتَر". وتعتقد ماكوبا أن تجربة الهجرة -التي مرت بها هي نفسها ومعظم زملائها- تجعلهم مؤهلين بشكل فريد للعمل في مساندة اللاجئين الجدد. وتؤكد في هذا السياق أن "هناك بعض المشاكل أو الحواجز التي يواجهها جميع الأجانب في ألمانيا، بغض النظر عن المكان الذي ينحدرون منه أو كيفية وصولهم إلى ألمانيا". و"لا يوجد أفضل من أن يساعد المهاجرين أو اللاجئين مهاجرون أو لاجئون مثلهم".


إيفون تشيبو ماكوبا ترى أن تجربتها كمهاجرة يمكن أن تفيدها في فهم اللاجئين الذين تعمل على مساعدتهم

أسس منظمة "أفريكان تايد عام 2010 سبعة وافدين أفارقة يعيشون في دورتموند وما حولها. وهدفهم هو: بناء شبكة دعم تساند المهاجرين الأفارقة في مساعدة أنفسهم ذاتياً، وذلك في محيط يكافحون فيه من أجل تربية أطفالهم في بيئة غير مضيافة في كثير من الأحيان، وخصوصاً أن "بلدية المدينة والدوائر الرسمية المحلية معتادة أكثر على العمل في مساندة المهاجرين من خلفية تركية، وليس المهاجرين من خلفية أفريقية"، كما ترى رئيسة المنظمة دريسمان. وهي نفسها والدة لثلاثة أطفال، عمرها 43 عاماً، وجاءت إلى ألمانيا في عام 2000 بعد أن تعرّفت في موطنها نيجيريا على رجل أصبح زوجها، وكانت من مؤسسي المنظمة.

عدد قليل من مشاريع الاندماج للأفارقة

يشار إلى أنه كثيرا ما يتم إغفال الوافدين من الدول الأفريقية -خصوصاً المنحدرين من بلدان جنوب الصحراء الكبرى- فيما يتعلق بجهود الاندماج في ألمانيا، وذلك لأن عددهم أصغر بالمقارنة مع بقية الوافدين الجدد. ففي ولاية شمال الراين وستفاليا، حيث مقر منظمة أفريكان تايد، بلغ عدد الأفارقة -من الجيلين المهاجرين الأول والثاني- نحو 150 ألفاً من أصل 4.6 مليون شخص من أصول مهاجرة، وذلك في عام 2016 وفقا لوزارة الاندماج في هذه الولاية.


مجموعة متنوعة.. الوافدون الجدد في دورة اللغة الألمانية التي تديرها منظمة "أفريكان تايد"، معظمهم من منطقة الشرق الأوسط

وفي ألمانيا عموما، يعيش ما يقرب من 10 مليون نسمة يحملون جوازات سفر أجنبية، وفق إحصائيات عام 2016، بحسب مكتب الإحصاء الألماني الاتحادي. وأكبر ثلاث مجموعات من القارة الأفريقية هي: الجالية المغربية (حوالي 76 ألف مغربي يعيشون في ألمانيا) والجالية الإريترية ( نحو 60 ألفاً) والجالية النيجيرية (قرابة 50 ألفاً). من جانب آخر، انتقدت دراسة -أجرتها مؤخرا لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان-  التمييز العنصري الذي يواجهه الأفارقة في ألمانيا، وتقصير الدولة الألمانية في تتبع الحوادث العنصرية والتصدي لها بشكل ممنهج.

من ناحيته، يقول وزير الاندماج في ولاية شمال الراين وستفاليا الألمانية يوآخيم شتامب في حوار مع موقع مهاجر نيوز إن عمل المنظمات -مثل منظمة أفريكان تايد- أمر حيوي من أجل دمج الوافدين الجدد في ألمانيا. ويضيف أن "جهود المهاجرين واللاجئين الذين يعيشون في ألمانيا لمساعدة الوافدين الجدد هي جهود قيِّمَة وتستحق التقدير". وذلك لأن هؤلاء الأفراد المساعدين "من خلال عملهم، بإمكانهم تسهيل الاندماج الاجتماعي والثقافي والاندماج في سوق العمل، وبإمكانهم بناء الجسور لأنهم يعرفون من خلال تجربتهم الخاصة كمهاجرين ما يواجهه الوافدون إلى بلد جديد من صعوبات".


أخصائيان اجتماعيان من زيمبابوي وألمانيا في مركز الأمل الأفريقي في ألمانيا

 من جانب آخر، وبسبب حاجة المهاجرين واللاجئين من البلدان غير الأفريقية، فتحت منظمة "أفريكان تايد" خدماتها للوافدين من بلدان أخرى، وذلك بعد فترة وجيزة من تأسيسها. وبات الوافدون من بلدان الشرق الأوسط -وخصوصا من سوريا والعراق- هم أكبر فئة مستفيدة من خدمات "أفريكان تايد، في حين أن المهاجرين واللاجئين الأفارقة يشكلون حوالي 25 في المئة فقط من المستفيدين من خدمات هذه المنظمة الخيرية في ألمانيا.

مارا بيرباخ/  علي المخلافي

 

للمزيد