أكبر جزيرة في الأرخبيل، مايوركا، القريبة من شمال الجزائر العاصمة
أكبر جزيرة في الأرخبيل، مايوركا، القريبة من شمال الجزائر العاصمة

وصلت خمسة قوارب تحمل مهاجرين بشكل مستقل إلى مايوركا والجزر المجاورة لها. هذه الجزر لم تكن معروفة كطريق لوصول المهاجرين، وكان من النادر وصول قوارب المهاجرين إلى جزر البليار الإسبانية ، لكن الأعداد زادت في السنوات الأخيرة.

وصلت القوارب الخمسة إلى الجزر الإسبانية خلال ساعات صباح الأربعاء الأولى توالياً (9 نوفمبر 2022)، وفقًا للسلطات المحلية، وتفيد الأخبار أن جميع الركاب الـ 72 بصحة جيدة.

تم تحديد أول قاربين في حوالي الساعة 3 صباحًا بالقرب من جزيرة كابريرا الصغيرة، على بعد حوالي خمسة كيلومترات من الساحل الجنوبي لمايوركا، وفقًا لوكالة الأنباء الألمانية.

وصل قارب آخر بعد ذلك بوقت قصير إلى جزيرة إيبيزا، ووصل رابع قارب حوالي الساعة 6 صباحًا إلى ميناء Colònia de Sant Jordi في جنوب مايوركا، ووصل الخامس بعد فترة وجيزة إلى كابربيراو كان الأكبر حجماً ويحمل على متنه 23 شخصًا.

طريق هجرة غير مألوف!

الطريق من شمال إفريقيا إلى جزر البليار ليس طريقًا شهيراً. وعلى مسافة بعيدة من هذه الجزر، توجد الجزر الإيطالية لامبيدوزا وصقلية، وكذلك مالطا، التي تعد أقرب إلى نقاط المغادرة المشتركة للمهاجرين الذين يتوجهون إلى أوروبا من سواحل شمال إفريقيا (أي عادة من ليبيا وتونس).

لكن الأرقام تظهر أن أعداد المهاجرين الذين يصلون إلى جزر البليار قد زادت في السنوات الأخيرة. بينما وصل 507 مهاجرين في عام 2019، زاد عدد المهاجرين في عام 2021، ليصل إلى رقم قياسي جديد (2404). بينما وصل إجمالي 147 قاربا على متنها 2129 مهاجرا إلى مجموعة الجزر بين يناير/كانون الثاني وأكتوبر/تشرين الأول من هذا العام.

حتى الآن وصل إلى أوروبا 124،497 مهاجرا غير قانوني عن طريق البحر، وفقًا للأمم المتحدة. يعتقد أن 1891 من ركاب القوارب ماتوا أو فُقدوا، حسب معلومات من مشروع المهاجرين المفقودين التابع للمنظمة الدولية للهجرة.


د ب أ/ م.ب

 

للمزيد