دوريات مراقبة الحدود بين ألمانيا والنمسا.
دوريات مراقبة الحدود بين ألمانيا والنمسا.

في أكبر عدد منذ 2017 وبزيادة قدرها 63 في المائة عن 2020، أحصت الشرطة الاتحادية زيادة كبيرة في الهجرة غير القانونية إلى ألمانيا في العام الماضي. ما الأسباب؟ وما أبرز الدول التي تنحدر منها تلك الفئة من المهاجرين؟

سجلت الشرطة الاتحادية الألمانية زيادة كبيرة في الهجرة غير القانونية إلى ألمانيا في العام الماضي. وأحصى المسؤولون 57637 حالة دخول غير مصرح بها إلى ألمانيا، بزيادة قدرها 63 في المائة عن العام السابق، ووفقاً للشرطة الاتحادية، هو أعلى مستوى منذ عام 2017.

جاء ما سبق ذكره في التقرير السنوي للشرطة الاتحادية، والذي ستقوم وزيرة الداخلية، نانسي فيزر ورئيس الشرطة الفيدرالية، ديتر رومان، بعرضه في برلين اليوم الجمعة (11 تشرين الثاني/نوفمبر 2022)، حسب معلومات وردت لوكالة الأنباء الألمانية ونشرتها أيضاً صحيفة "بيلد".

ومن المرجح أن يكون للزيادة علاقة برفع وتخفيف حظر السفر وغيرها من القيود التي فرضت بسبب جائحة كورونا بداية من عام 2020.

اعتباراً من آب/أغسطس 2021، وفقاً للتقرير، وصل المزيد من المهاجرين إلى ألمانيا عبر بيلاروسيا. ويتهم الاتحاد الأوروبي الرئيس البيلاروسي، ألكسندر لوكاشينكو، بنقل المهاجرين من مناطق الأزمات إلى الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي بطريقة منظمة بهدف الضغط على الاتحاد لانتزاع تنازلات منه في عدة ملفات.

وحسب التقرير، جاءت بعض الزيادة من الهجرة الداخلية غير النظامية بين دول الاتحاد الأوروبي، وخاصة من اليونان.

وذكر التقرير أن حوالي نصف الأشخاص الذين دخلوا البلاد بطريقة غير نظامية وألقت الشرطة القبض عليهم على الحدود هم من العراق وأفغانستان وسوريا.

خ.س (د ب أ)


 

للمزيد