وصول سفينة أوشن فايكينغ إلى ميناء تولون العسكري. المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية
وصول سفينة أوشن فايكينغ إلى ميناء تولون العسكري. المصدر: وكالة الأنباء الفرنسية

رست سفينة أوشن فايكينغ في ميناء تولون العسكري جنوب فرنسا، بعد نحو 18 يوما قضتها في عرض البحر. وستضع فرنسا المهاجرين في ”مركز انتظار“ في منطقة "هيرييس" لتسوية أوضاعهم.

أعلنت وكالة الأنباء الفرنسية أن سفينة اوشن فايكينغ رست وعلى متنها 230 مهاجرا في ميناء تولون العسكري جنوب فرنسا، اليوم الجمعة 11 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد نحو ثلاثة أسابيع في البحر.

وكانت السفينة أنقذت المهاجرين قبالة سواحل ليبيا. وأوردت وكالة الأنباء الفرنسية وجود 57 طفلا بين الناجين، مضيفة أن المهاجرين من بنغلاديش وأريتيرا وسوريا ومصر وباكستان.

إجراءات استقبال المهاجرين

سيوضع المهاجرون في منطقة ”انتظار“ خارج الميناء العسكري، وتحديدا منطقة "هيرييس" غرب تولون، حيث سيقيمون في مرافق مخصصة مدة أقصاها 20 يوما. وسيخضعون فور نزولهم للمراقبة الصحية يليها فحص أمني تجريه المخابرات، ثم يتولى المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين ”أوفبرا“ إجراءاتهم المتعلقة بطلب اللجوء. وأشار وزير الداخلية الفرنسي إلى إعادة من ترفض طلبات لجوئهم لبلدانهم الأصلية.

للمزيد >>>> فرنسا توافق على استقبال "أوشن فايكنغ" وإنزال 234 مهاجرا عالقين عليها

كما أوضح وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان بقاء المهاجرين في مركز الانتظار وعدم تمكنهم من المغادرة، لحين تسوية أوضاعهم. وأضافت السلطات توزيع ثلثي المهاجرين على تسع بلدان أوروبية، ألمانيا التي ستستقبل 80 مهاجرا، ولوكسمبورغ وبلغاريا ورومانيا وكرواتيا وليتوانيا ومالطا والبرتغال وأيرلندا.

التنديد بموقف إيطاليا

ورحبت فرنسا بسفينة الإنقاذ أوشن فايكينغ التابعة لمنظمة ”إس او إس ميديتيرانيه“ على نحو استثنائي وبدافع ”إنساني“ وفق ما أعلن وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان أمس الخميس. وأثار قبول فرنسا استقبال السفينة توترا مع إيطاليا التي تجاهلت عشرات المطالبات بالرسو في موانئها.

وانتقد دارمانان الحكومة الإيطالية اليمينية التي رفضت فتح موانئها أمام أوشن فايكينغ، وأوضح بوجود تبعات على العلاقات الثنائية في أعقاب تجاهل إيطاليا سفينة الإنقاذ، معلنا تعليق العمل بمخطط نقل أكثر من 3000 مهاجر من إيطاليا إلى فرنسا.

وغردت منظمة ”أس أو أس ميديتيرانية“ بالقول، هناك مشاعر ارتياح وغضب في آن. مشيرة إلى رسو السفينة وبدء إنزال المهاجرين بعد أن كان أجلي أربعة أمس الخميس.


وبموجب اتفاق إعادة التوطين، يترتب على دول الاتحاد الأوروبي ومن بينهما فرنسا وألمانيا استقبال 8 آلاف مهاجر وصلوا إلى ما يسمى دول ”الخط الاول“ مثل إيطاليا. ومنذ حزيران/يونيو الماضي أعيد توطين 117 مهاجرا فقط، وهو رقم غير كاف وفق إيطاليا. 

للمزيد >>>> عودة المواجهة بين إيطاليا وسفن الإنقاذ.. ماذا يقول القانون البحري الدولي؟

ووصل أكثر من 88 الف مهاجر إلى إيطاليا منذ بداية العام، بينما قضى واختفى أكثر من 1.891 مهاجرا في المتوسط أثناء محاولة الوصول إلى أوروبا وفق المنظمة الدولية للهجرة (IOM).

 

للمزيد