المغني النيجيري مايستروس في صورة من مقطع الفيديو الخاص به . المصدر: أنسا/ أنييلو ساماركو.
المغني النيجيري مايستروس في صورة من مقطع الفيديو الخاص به . المصدر: أنسا/ أنييلو ساماركو.

فر الشاب النيجيري عبدول من بلاده إلى ليبيا هربا من العنف والفقر ووصل إلى إيطاليا على متن قارب بعد رحلة شاقة للغاية، حيث حقق حلمه بعد نجاحه في كتابة الأغاني والأداء الغنائي، ومن بين أغنياته تلك التي تتناول رحلة الهجرة الشاقة إلى إيطاليا.

فر عبدول من العنف والفقر في نيجيريا، وهرب مرة أخرى من ليبيا، ووصل إلى إيطاليا على متن قارب، حيث رأى وفقا لروايته أطفالا يتم أخذهم من أمهاتهم ويلقى بهم في البحر لتخفيف وزن القارب.

قال عبدول، الذي يبلغ 25 عاما، واسمه الفني مايستروس، إنه لن يكون قادرا أبدا على نسيان تلك الصور أثناء عبوره البحر المتوسط، حيث "كان يتم التخلي عن الكثيرين في البحر، ومن بينهم العديد من الأطفال من جميع الأعمار، وهي طريقة لإجبار حتى الأم على القفز من القارب بدافع اليأس".

موهبة حقيقية

وتمكن الشاب النيجيري، من الوصول إلى لامبيدوزا، حيث تم نقله إلى نابولي، ثم شيئا فشيئا بدأ يستعيد الثقة بنفسه، وقال "كنت أرغب في العثور على عمل".

وحاول عبدول تغيير مسار مصيره، وبدأت اليوم رحلته على وسائل التواصل الاجتماعي كمؤلف أغاني بأغنية "روك"، وأول مقطع فيديو له من إنتاج شركة موفيلاند.


وخلال رحلته، التقى عبدول بسلفاتوري سوراتو صاحب شركة السياحة الزراعية في غرينلاند في كاستيلاماري دي ستابيا (نابولي) ومالك شركة إنتاج الأفلام "موفيلاند" الذي عرض عليه فرصة عمل.

وتحدث سوراتو عن عبدول قائلا إنه "شاب مليء بالموارد، لقد فاجأني بتصميمه على يكون فاعلا، فهو يعمل معي منذ ما يقرب من عامين، وهو الآن أحد أفراد العائلة، وعلى الرغم من الصعوبات والتجارب الفظيعة التي عاشها إلا أنني مندهش من مدى سعادته، وهو موهبة حقيقية".

>>>> للمزيد: "عائلة الدم الواحد".. فرقة موسيقية متعددة الجنسيات تصدر ألبومها الغنائي الأول في إيطاليا

أغنية عن رحلته إلى إيطاليا

ويكتب الشاب النيجيري الأغاني بأسلوب الإيقاع الإفريقي "أفروبيت"، وهو نوع مشابه لموسيقى البوب، ويحظى بشعبية كبيرة في إفريقيا.

وأتيحت فرصة تسجيل بعض الأغاني لمايستروس في إيطاليا، وكانت أغنيته الأولى بعنوان "روك "، وهي تسرد قصة خطيبين اختلفا في البداية بسبب المظهر والمال، لكنهما التقيا لاحقا عندما اكتشفا القيم والمشاعر الحقيقية، وتم تصوير مقطع الفيديو الخاص بالأغنية على طول ساحل منطقة فيزوف.

ومن بين الأغاني أيضا التي كتبها وغناها مايستروس، توجد أغنية "عالمي"، التي تتناول الرحلة الحقيقية التي جلبت عبدول إلى إيطاليا.

ومع ذلك، فإن إطلاق أغنيته الأولى لم يأت في لحظة سعيدة، حيث لا يخفى الشاب النيجيري حزنه، وقال إن "الكثيرين لا يمكنهم إنجاز تلك الرحلة الرهيبة، لكنها كانت الطريقة الوحيدة لمحاولة الهروب من الموت، واليوم بفضل سالفاتوري سوراتو لدي وظيفة وتمكنت من تحقيق حلمي، وهو تأليف الموسيقي".

 

للمزيد