ansa
ansa

نجحت السلطات اليونانية أخيرا في التغلب على أزمة وجود أعداد كبيرة من طلبات اللجوء، بعد أن تمكنت من تسريع إجراءات تقديم هذه الطلبات بفضل تعديل القانون، ما مكنها من مراجعة نحو 97 % من الطلبات التي يعود بعضها إلى عام 2011.

تمكنت اليونان أخيرا من التغلب على مشكلة وجود أعداد هائلة من الطلبات التي قدمها طالبو اللجوء للحصول على حق الحماية الدولية، وذلك بعد أن قامت بتسريع إجراءات تقديم هذه الطلبات. وتستضيف اليونان أكثر من 62 ألفا من طالبي اللجوء عالقين في المخيمات، في انتظار البت بمصير طلباتهم، وتعمل السلطات على تقليل تلك الأعداد بشكل أسرع مما كان عليه الأمر من قبل.

مراجعة 97 % من طلبات اللجوء

وقامت السلطات اليونانية بمراجعة نحو 97 % من الطلبات المتراكمة، التي تضم نحو 84 ألف طلب يعود بعضها إلى العام 2011 نتيجة التشريعات السابقة، وفقا لآخر الأرقام التي أعلنتها وزارة الهجرة. ويعود السبب الرئيسي لتسريع عملية النظر في الطلبات إلى التعديل الأخير في القانون رقم 4375 لسنة 2016، الذي تزامن مع التوصل إلى اتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا بشأن الحد من تدفق المهاجرين إلى اليونان.

استمرار تدفق المهاجرين من تركيا لليونان

وعلى الرغم من الجهود الكبيرة التي تقوم بها اليونان للسيطرة على الأوضاع، فإن استمرار تدفق المهاجرين القادمين من تركيا عبر بحر إيجة لا يساعد البلاد كثيرا. وتم إنقاذ 128 مهاجرا في البحر خلال عطلة نهاية الأسبوع، بينهم 54 كانوا يستقلون قاربا مطاطيا قرب ساحل جزيرة أوينوسيس في شرق بحر إيجة، بينما كان 74 آخرون يستقلون قاربا بالقرب من جزيرة كيوس في نفس المنطقة.

وخصصت المفوضية الأوروبية خلال الشهر الماضي مبلغا إضافيا قدره 220 مليون يورو لمساعدة اليونان على التعامل مع آلاف المهاجرين وطالبي اللجوء في كل أنحاء البلاد.

ويذكر أن اليونان وإيطاليا يشكلان قطبين جاذبين للمهاجرين من بعض بلدان القارة الأفريقية، وبعض بلدان الحوض المتوسط وآسيا، بسبب القرب الجغرافي لإيطاليا من شواطئ دول الشمال الأفريقي وقرب اليونان من شواطئ دول شرق المتوسط، خاصة التركية منها.

 

للمزيد