أرشيف/Picture-alliance
أرشيف/Picture-alliance

فككت الشرطة البرتغالية شبكة مكونة من 35 شخصا، تعمل على استقطاب العمال المهاجرين من بلدهم الأم وجلبهم للعمل في البرتغال ضمن ظروف غير إنسانية وبأجور متدنية.

أوقفت السلطات البرتغالية 35 شخصا في منطقة ألينتيخو جنوب البلاد، بتهمة الاتجار بالبشر وغسل الأموال وتزوير وثائق.

وتوضح الشرطة القضائية في بيان نشر أمس الأربعاء، أن المشتبه بهم كانوا يستقطبون الأشخاص من بلدهم الأم واستغلالهم "للعمل في مزارع المنطقة" ضمن ظروف غير إنسانية.

ويتحدر معظم هؤلاء العمال المهاجرين من المغرب والجزائر، إضافة إلى رومانيا ومولدافيا والهند وباكستان والسنغال.

للمزيد>>> "2023 عام المهارات".. كيف تتنافس دول الاتحاد الأوروبي لسد حاجتها من العمال المهرة؟

استغلال وظروف غير إنسانية

وأوضحت الشرطة أن المشتبه بهم، وهم رجال ونساء تتراوح أعمارهم بين 22 و58 عاما، يحملون الجنسية البرتغالية ومن دول أوروبية أخرى، دون الخوض في مزيد من التفاصيل.

وقال مصدر في الشرطة لوكالة الأنباء الفرنسية إن "المهاجرين يعملون في ظروف غير انسانية وبأجور متدنية جدا ويعيشون في مساكن مكتظة ومتهالكة".

كما "قُيدت حركتهم بسبب مصادرة أوراقهم الثبوتية" بحسب المصدر الذي تحدث عن عملية كبيرة في منطقة يعمل فيها العديد من العمال المهاجرين في القطاع الزراعي.

حشدت هذه الحملة التي تم التحضير لها منذ كانون الثاني/يناير 2022، حوالي 400 من مفتشي الشرطة القضائية الذين أجروا 65 عملية مداهمة في بلديات بيجا وسيربا وكوبا وفيريرا دو ألينتيخو.

أبلغت السلطات البرتغالية عن 1,152 ضحية لهذه الشبكات بين عامي 2016 و2020، وفقا لتقرير صادر عن مجموعة خبراء مجلس أوروبا حول الاتجار بالبشر.

يشير تقرير نشره موقع "فورين بوليسي"، إلى أن أغلب المهاجرين الوافدين إلى البرتغال بطريقة غير نظامية ورغم أنهم لا يمتلكون أوراق إقامة، يتمكنون من العمل بشكل غير رسمي. ووفقا للقانون يمكنهم طلب أوراق إقامة في حال أثبتوا دخولهم إلى البرتغال بطريقة رسمية، لكن الحكومة "تتجاهل" أحيانا هذا الشرط، وعشرات المهاجرين "مُنحوا وضعا قانونيا دون تقديم وثائق الدخول، على الأرجح لأنهم كانوا يعملون ويقدمون مساهمات الضمان الاجتماعي منذ أشهر".

ويرى التقرير أن البرتغال تعتمد على المهاجرين العمال بشكل أساسي، وتعمل أحيانا على إصدار تأشيرات عمل "خوفا من أن تتم معاقبتها من قبل دول الاتحاد الأوروبي".

 

للمزيد