صورة من الأرشيف
صورة من الأرشيف

طالب اللجوء الذي يعيش بمفرده في نزل جماعي في ألمانيا يحصل عادة على إعانة اجتماعية أقل من غيره، إجراء رأت المحكمة الدستورية أنه يتعارض مع الحق في الحصول على حد أدنى لائق للمعيشة.

قضت المحكمة الدستورية العليا في ألمانيا، اليوم الخميس (24 تشرين الثاني/نوفمبر 2022)، بعدم السماح بتقليص الإعانات الاجتماعية لطالبي اللجوء الذين يعيشون بمفردهم في نزل جماعية للاجئين. ووفقا للمحكمة فإن تقليص الإعانات لمن يعيشون بمفردهم في هذه الحالة يتعارض مع الحق الأساسي بالحصول على حد أدنى إنساني للمعيشة.

 بيلاروسيا ترسل مهاجرين "حفاة" إلى الحدود...وليتوانيا تنتقد!

وأوضحت المحكمة ومقرها مدينة كارلسروه، أنه لا يحق لواضع القانون، أن يتوقع بشكل تلقائي أن من يعيشون بمفردهم، يحتاجون لنقود أقل. ويحصل طالب اللجوء الذي يعيش بمفرده في نزل جماعي، على إعانات مخفضة بنسبة 10% تقريبا منذ عدة أعوام. ويتم تبرير ذلك بأن من يعيش بمفرده في نزل جماعي، يشارك باقي السكان الطهي والتسوق وبالتالي يمكنه توفير النقود في بعض بنود المعيشة.

ويأتي قرار المحكمة بعد أن تقدم رجل سريلانكي يعيش في ولاية شمال الراين ويستفاليا، بشكوى للمحكمة في دوسلدورف، مشيرا إلى أنه رغم معيشته في سكن جماعي، إلا أنه لا يشارك باقي السكان في الطبخ أو التسوق وبالتالي لا يوفر أي نقود بسبب هذا الشكل من الحياة. ورأت المحكمة في دوسلدورف أن هذه القاعدة مخالفة للدستور وحولت الملف للمحكمة الدستورية لطلب رأيها.

ا.ف/ ع.ج.م  (د.ب.أ)

 

للمزيد