ansa
ansa

نقلت السلطات الجزائرية 990 مهاجرا غير شرعي قادمون من النيجر إلى مدينة تمنراست الحدودية في جنوب البلاد، استعدادا لترحيلهم إلى بلادهم، في خطوة تهدف إلى مواجهة الهجرة غير الشرعية التي تزايدت وتيرتها بشكل كبير في الآونة الأخيرة.

أعلنت سعيدة بن حبيلس رئيسة الهلال الأحمر الجزائري، أنه تم نقل 990 مهاجرا من النيجر على مرحلتين إلى مدينة تمنراست الحدودية الواقعة في أقصى الجنوب الجزائري والمحاذية لدولة النيجر، استعدادا لترحيلهم إلى بلادهم. 

وأوضحت بن حبيلس أنه تم نقل 500 مهاجر في المرحلة الأولى، و490 مهاجرا في المرحلة الثانية، حيث تم إجلاؤهم يوم الجمعة الماضي في ظروف إنسانية تضافرت فيها جهود عدة أطراف من شرطة ودرك وطني وفرق الحماية المدنية وعدد من الأطباء وكذلك الهلال الأحمر الجزائري. وأشارت إلى أن الأطباء منعوا ترحيل بعض الحالات، مثل المهاجرات الحوامل وكذلك الأطفال المرضى.

مراكز لإيواء المهاجرين مؤقتا

وتم نقل هؤلاء المهاجرين غير الشرعيين إلى تمنراست كمحطة أولى، لإيوائهم هناك مؤقتا في مراكز ليومين أو ثلاثة أيام على أن يتم ترحيلهم لاحقا إلى حدود بلادهم.

10% من سكان تمنراست مهاجرون أفارقة

وأجرت الجمعية الاجتماعية "الشاي الأخضر" بمدينة تمنراست دراسة ميدانية حول الهجرة غير الشرعية، في الفترة ما بين آب/ أغسطس 2016 وشباط/ فبراير 2017، وضمت عينة من 3722 مهاجرا من 16 جنسية أفريقية يعيشون في تمنراست. وكشفت الدراسة عن أن 37% من هؤلاء المهاجرين يفضلون البقاء في الجزائر بولاية تمنراست بسبب توفر الأمن وفرص العمل والرعاية الصحية المجانية.

وأوضحت الدراسة أن 67% من هؤلاء المهاجرين قدموا إلى المنطقة من أجل العمل، وأن 10% من سكان المدينة مهاجرون أفارقة.

وأكد ممثل الجالية السنغالية إبراهيم ينطو، أن المهاجرين من جنوب الصحراء الكبرى المتواجدين في تمنراست بلغ عددهم 40 ألف مهاجر، مشيرا إلى أن العدد يتزايد باستمرار في الآونة الأخيرة.

 

للمزيد