أرشيف / مهاجرون أفارقة في أحد مراكز الاحتجاز في ليبيا. الصورة: ANSA
أرشيف / مهاجرون أفارقة في أحد مراكز الاحتجاز في ليبيا. الصورة: ANSA

أصدرت منظمة الهجرة الدولية بيانا أعلنت فيه أنه تم إنقاذ نحو ألف مهاجر في صحراء تينيريه شمال النيجر، خلال عمليات بحث وإنقاذ أطلقتها المنظمة في تلك المنطقة منذ شهر نيسان/أبريل الماضي.

أفادت المنظمة الدولية للهجرة في عاصمة النيجر نيامي الأربعاء أن ألف مهاجر من غرب أفريقيا تم إنقاذهم منذ نيسان/أبريل 2017، بعدما تخلى عنهم مهربون.

وقالت المنظمة في بيان نشرته على موقعها "في المحصلة، تم إنقاذ ألف مهاجر" في "عمليات بحث وإنقاذ للمنظمة الدولية للهجرة منذ شهر نيسان/أبريل" في شمال النيجر.

ونهاية حزيران/يونيو، تحدثت المنظمة التابعة للأمم المتحدة عن إنقاذ 600 مهاجر أفريقي منذ نيسان/أبريل في إطار عمليتها "مساعدة المهاجرين وإنقاذهم في منطقة أغاديز".

وأعلنت المنظمة أنها بالتعاون مع دائرة الحماية المدنية في النيجر، نفذت "مهمة تقييم لطرق الهجرة" في صحراء تينيريه والمنطقة التي المحيطة بحدود النيجر مع ليبيا، التي تشكل المدخل الرئيسي إلى أوروبا، بهدف "تحسين عمليات الانقاذ" وتحديد الصعوبات التي يواجهها المهاجرون إضافة إلى التغييرات التي قد تطرأ على الطرق التي يسلكونها.

وتم خلال تلك العملية إنقاذ 150 مهاجرا كانوا معرضين للخطر.

وقال ألبرتو برياتو مسؤول منظمة الهجرة الدولية في النيجر "علينا أن نفهم طريقة تقاطع طرق شبكات التهريب وأن نزيد من تواجدنا في تلك المناطق النائية من أجل أن ننقل المعلومات ونؤمن المساعدة اللازمة للمهاجرين هناك".

وشملت العملية التي نفذت مع دائرة الحماية المدنية في النيجر أكثر من 1400 كلم "لمراقبة تطور تدفق المهاجرين" و"الطرق الجديدة التي يتم سلوكها".

وأضافت المنظمة أن هذه المهمة أكدت "تنامي خطر" الطرق التي يسلكها المهربون، آملة بإقامة "نقاط لمراقبة (المهاجرين) في أنحاء البلاد".

ومنذ بداية العام بات العثور على جثث مهاجرين وعمليات انقاذهم امرا متكررا في صحراء النيجر.

وبين أيار/مايو وحزيران/يونيو 2017، تم العثور على 52 مهاجرا بينهم رضع في قلب الصحراء. ورجحت المنظمة وفاة 50 مهاجرا آخرين فقدوا نهاية حزيران/يونيو بعدما تم التخلي عنهم في الصحراء.

واعتبر مسؤولون في أغاديز بشمال النيجر أن صحراء تينيريه باتت "مقبرة حقيقية" للمهاجرين الأفارقة الساعين للوصول إلى أوروبا عبر ليبيا.

 

للمزيد