كوخ الصفيح في فوجيا، حيث توفي مهاجران بسبب استنشاق أول أكسيد الكربون. المصدر: أنسا/ فرانكو كوتيلو.
كوخ الصفيح في فوجيا، حيث توفي مهاجران بسبب استنشاق أول أكسيد الكربون. المصدر: أنسا/ فرانكو كوتيلو.

توفي زوجان مهاجران من أصول أفريقية ليلة الأحد الماضية، بسبب استنشاق غاز أول أكسيد الكربون المنبعث من موقد قرب سريرهما، لتدفئة المكان خلال الليل، في مقاطعة فوجيا جنوب إيطاليا.

توفي مهاجران، رجل وامرأة أفريقيان، ليلة الأحد الماضية في أحد أكواخ مدينة الصفيح في بورغو ميزانوني، بالقرب من مدينة فوجيا في منطقة بوليا.

 المهاجران توفيا أثناء النوم

وقالت مصادر مطلعة إن المهاجرين وهما زوجان ماتا أثناء نومهما، بسبب استنشاق غاز أول أكسيد الكربون، المنبعث من موقد كان مشتعلا قرب سريرهما للحصول على الدفء. وكان يوجد شخصان آخران نائمين في نفس الكوخ وكانا بحالة غيبوبة.

وتم الإبلاغ عن الحادث من قبل مهاجرين يعيشون في مدينة الصفيح المترامية، حيث يعيش أكثر من 1500 شخص، معظمهم من عمال المزارع العاملين الذين يعملون في الريف حول مدينة فوجيا. 

واستنتج رجال فرق الطوارئ سريعا، أن المهاجرين قد ماتا بالفعل، وبدأت الشرطة تحقيقها في الحادث، بينما قام رجال الإطفاء بتأمين المنطقة.

نقابة المزارعين في بوليا: المهاجرون يجب ألا يعملوا في الخفاء

وقالت نقابة المزارعين فرع بوليا، في إشارة إلى الحادث، إن "المهاجرين الذين يصلون إلى بوليا، ويمكنهم المساهمة بطريقة منظمة وحاسمة في اقتصاد البلاد، يمثلون عنصرا رئيسيا لضمان هيمنة المنتجات الإيطالية الصنع، ويجب ألا يعملوا في الخفاء".

وأشارت النقابة إلى أنها قامت في فوجيا بتطوير عدد من البرامج لتحسين الظروف المعيشية للمهاجرين، وتعزيز مجموعة من الخدمات بما في ذلك المساعدة الشخصية والمالية، والنقل المجاني للوصول إلى مكان العمل، وتقديم المشورة بشأن الأجور والرواتب، والتلقيح، ومساعدة المهاجرين.

وأوضح بيترو بيتشوني مندوب نقابة المزارعين في فوجيا، أنها "إشارة إلى نموذج للتنمية الزراعية، ومصدر لفرص عمل عظيمة يجب تعزيزها باتباع طريق الشفافية والشرعية".

وأردف أنه "من الأساسي وضع المزارع في وضع يمكنها من الاستفادة بشكل حقيقي من المساهمة التي يمكن أن يقدمها الأجانب من خارج الاتحاد الأوروبي، وإبعادهم عن حالة الاختفاء".

ولفتت النقابة، إلى أنه "في بوليا، يتم اختيار أكثر من ربع المنتجات الإيطالية الصنع على الطاولات الخارجية وإنتاجها من قبل أياد أجنبية، حيث يغطي أكثر من 38 ألف عامل أجنبي 22.4% من إجمالي أيام العمل في هذا القطاع، وفي مقاطعة فوجيا، وحدها سجل العمال الأجانب الموسميون أكثر من 973 ألف يوم عمل ما يعادل 27.61% من الإجمالي اللازم للقطاع".

>>>> للمزيد: حرائق المخيمات العشوائية تحصد حياة المهاجرين الزراعيين في أقاليم جنوب إيطاليا

النائب والنقابي السابق أبو بكر سوماهورو زار مخيم المزارعين وقال "في بورغو ميزانوني فقد إبراهيم ووزجته حياتهما الليلة الماضية. أعبر عن تعازيّ لهذه الخسارة الفادحة".

وأضاف النائب الزائر "مأساة أخرى في هذا المخيم. يجب ان تقوم الحكومة على الفور بتنشيط الموارد يضمنها القانون الوطني للعمال وعليها ان تجد الحلول لإسكان العمال".

ويذكر أن سلسلة من الحرائق متعددة الأسباب طال معظمها أكواخاً في "بورغو ميزانوني"، وراح ضحيتها عمالُ مهاجرون يعملون في جني المحاصيل والزراعة في نفس المنطقة منذ سنوات.

 

للمزيد