ansa / تدفق المهاجرين إلى الشواطئ الإسبانية
ansa / تدفق المهاجرين إلى الشواطئ الإسبانية

شهدت إسبانيا خلال الفترة من 15 إلى 17 آب/أغسطس الجاري وصول أكبر موجة من المهاجرين منذ بداية العام الجاري، حيث أنقذ حرس السواحل الإسبانية نحو 920 مهاجرا غير شرعي خلال 48 ساعة فقط أثناء محاولتهم الوصول إلى سواحل جنوب غرب البلاد، قادمين من المغرب ومنطقة جنوب الصحراء الأفريقية.

أنقذت قوات حرس السواحل الإسبانية 920 مهاجرا غير شرعي في البحر المتوسط خلال محاولتهم الوصول إلى سواحل جنوب غرب البلاد، ما بين 15 و17 آب/ أغسطس الحالي.

أكبر موجة من المهاجرين منذ بداية العام

وتم إنقاذ 600 مهاجر، من بينهم 11 قاصرا ورضيعا حديث الولادة، كانوا على متن 15 قاربا واثنتين من الدراجات المائية يوم الثلاثاء الماضي، وفقا لحرس السواحل الإسباني. ومن بين هؤلاء المهاجرين 424 شخصا تم اعتراضهم على متن قوارب خشبية في مضيق جبل طارق، بينما كان الآخرون يحاولون الوصول إلى الشواطئ الإسبانية على بحر البوران، وهو الجزء الغربي من البحر الأبيض المتوسط بين إسبانيا في الشمال والمغرب والجزائر في الجنوب.

واعتبر عمال الإنقاذ ومنظمات غير حكومية أن هذه أكبر موجة للمهاجرين تصل إلى شبه الجزيرة عن طريق البحر منذ بداية العام الحالي. وأدى تحسن الطقس إلى تسهيل محاولات الهجرة، حيث كان البحر هادئا مع وجود ضباب كثيف في فترة الصباح، وهما أمران يعول عليهما مهربو البشر للهروب من الرقابة في منطقة مضيق جبل طارق.

سيل من قوارب المهاجرين  

وتم اعتراض أول قارب في المضيق في الساعة الواحدة من صباح 16 آب/ أغسطس وعلى متنه 29 شخصا كانوا قادمين من المغرب. وبعد ساعات قليلة، وتحديدا في الساعة الـ 6:30 صباحا، جرى إنقاذ قارب آخر على متنه 66 مهاجرا كانوا قادمين من شمال غرب أفريقيا بينهم نساء وأطفال، ثم في الساعة الـ 10:30 صباحا تم اعتراض قاربين آخرين على متنهما 23 و26 شخصا كانوا قادمين من منطقة جنوب الصحراء الأفريقية والمغرب على التوالي.

كما تم اعتراض قارب آخر يحمل 24 شخصا من البالغين وطفلين اثنين، على بعد تسعة أميال بحرية من ساحل بارباتي في مقاطعة قادس في الأندلس، فيما جرى تحديد موقعي قاربين آخرين يقل كل منهما نحو 100 شخص عن طريق إحدى طائرات الهليكوبتر، بعد نحو ساعتين من البحث.

ومن بين الـ 169 مهاجرا الذين كانوا على متن قوارب صيد وقوارب مطاطية تم إنقاذهم في بحر البوران، 13 امرأة وطفل ورضيع حديث الولادة.

واستمر وصول الوافدين إلى جزرالكناري، حيث قامت الشرطة بتوقيف 15 مهاجرا من المغرب بعد وصولهم إلى شاطئ بابيليللو في لانزاروتي.

ارتفاع عدد المهاجرين بنسبة 104%

وكانت وكالة حدود الاتحاد الأوروبي "فرونتكس"، حذرت الأسبوع الماضي السلطات الإسبانية من احتمال زيادة تدفق المهاجرين من شمال أفريقيا. ووصل نحو 2300 مهاجر إلى السواحل الإسبانية عبر البحر خلال شهر تموز/ يوليو الماضي، وهو ما يعادل أربعة أضعاف عدد الوصلين إليها خلال نفس الشهر من العام الماضي، وفقا لبيانات "فرونتكس".

وبلغ إجمالي المهاجرين الذين وصلوا إلى إسبانيا خلال الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، بمن فيهم القادمين عن طريق جيبي سبته ومليلية الإسبانيين في شمال أفريقيا، نحو10751 شخصا، بزيادة نسبتها 104% عن نفس الفترة من عام 2016.

وعلى الرغم من هذه القفزة الكبيرة في أعداد الوافدين، فلا تزال تلك الأرقام أقل من مثيلتها خلال الأزمة التي وقعت في عام 2016، عندما وصل 39180 شخصا إلى السواحل الإسبانية.

 

للمزيد