ansa
ansa

تم تسجيل نحو 700 طفل من أبناء المهاجرين في المدارس الصربية، التي ستبدأ العام الدراسي الجديد في أيلول/ سبتمبر المقبل، فيما توقع وزير التعليم ملادن سارشيفتش أن يواجه هؤلاء الأطفال بعض الصعوبات في متابعة الدروس بسبب اللغة، حيث لا يتم التدريس إلا باللغتين الصربية والإنجليزية.

أعلن وزير التعليم والتنمية الفنية  الصربي ملادن سارشيفتش، تسجيل نحو 700 طفل من أبناء المهاجرين في المدارس الصربية، التي ستبدأ العام الدراسي الجديد في الأول من أيلول/سبتمبر القادم. وقال الوزير الصربي، إن " أولى المشكلات التي ستواجه هؤلاء الأطفال هي اللغة، ولا نملك أموالا كافية في الوقت الحالي للتعامل مع تلك المشكلة، ولا نعرف على وجه اليقين ما هو المستوى التعليمي لهؤلاء الأطفال". وأشار إلى أن العدد الأكبر من هؤلاء التلاميذ يعيشون في العاصمة بلغراد، وفي منطقة سيد على الحدود مع كرواتيا.

4500 مهاجر في صربيا

ويوجد نحو 4500 مهاجر في صربيا، وفقا للمفوضية الصربية لشؤون اللاجئين، وينوي نحو 100 منهم البقاء في البلاد. وأوضحت المفوضية الصربية أن المئات من المهاجرين قرروا العودة إلى بلادهم، ومعظمهم من أفغانستان، في حين عاد 200 مهاجر إلى اليونان.

ومنحت السلطات الصربية مؤخرا نحو 30 مهاجرا تصاريح للعمل في البلاد، معظمهم مترجمون من الشرق الأوسط وخبازون. وتم إسكان عدد كبير من الأفغان والباكستانيين في مركز صربيا للاستقبال، حيث بدأ تدريبهم على لعب الكريكيت، وهي اللعبة الشعبية الأولى في بلادهم، وذلك في مبادرة تبناها الاتحاد الصربي للكريكيت، الذي وفر لهم المنشآت والمدربين.

 

للمزيد