ansa
ansa

افتتحت عدة منظمات غير حكومية مقهى يحمل اسم "مرحبا بالمهاجرين"، في مركز الاستقبال في مدينة بوجوفاديا الصربية بهدف مساعدة المهاجرين وطالبي اللجوء على كسر جمود الحياة اليومية من خلال توفير دورات تعليمية وثقافية ومهنية وأنشطة ترفيهية، كخطوة أولى نحو اندماجهم في المجتمع الأوروبي.

"مرحبا بالمهاجرين"، هو اسم المقهى الذي تم افتتاحه في منطقة بوجوفاديا على بعد 70 كيلو مترا من العاصمة الصربية بلغراد، ويهدف هذا المقهى إلى توفير مكان يلتقي فيه طالبو اللجوء بمعسكر الاستقبال في المدينة. وجاء افتتاح المقهى في إطار المبادرة التي شاركت فيها مؤسسات كاريتاس وأمبروزيانا وإسبسيا وكاريتاس إيطاليا وكاريتاس فاليفوف، والتي تتعاون منذ تشرين الثاني/ أكتوبر 2016 مع المسؤولين المحليين والدوليين لتوفير دعم نفسي وتعليمي وثقافي وترفيهي لنحو 250 مهاجرا.

دورات تعليمية ومهنية

وقال سيرجيو مالاسريدا مدير كاريتاس أمبروزيانا لشرق أوروبا، إن " المقهي هو مكان يهدف إلى ما هو أبعد من الحالات الطارئة، فالمقهى الاجتماعي يحترم كرامة الناس عن طريق دعم مهاراتهم وقدراتهم الفردية". ويوفر المقهى دورات في الكمبيوتر واللغة والبحث عن العمل وكذلك التدريب المهني بهدف مساعدة طالبي اللجوء على البدء في الاندماج في المجتمع الأوروبي.

ويضم المقهى زاوية مخصصة لاستخدام الكمبيوتر، ويتم تقديم الشاي والقهوة والمشروبات فيه أثناء المشاركة في النشاطات.

كسر رتابة الحياة اليومية

وقال مارو مونتالبيتي رئيس مؤسسة "أبسيا أشلي"، " إننا نهدف من خلال المقهى الاجتماعي إلى سد الاحتياجات التي عبر عنها طالبو اللجوء في المركز، فهذا المقهى يشكل مكانا غير رسمي للقاء حيث يمكن للمهاجرين كسر رتابة الحياة اليومية ".

ويوجد حاليا أكثر من 4 آلاف مهاجر ينتظرون موافقة السلطات المجرية على دخول الاتحاد الأوروبي أو أنهم يحاولون عبور الحدود بطريقة غير شرعية. ويعيش معظم المهاجرين وطالبي اللجوء في مراكز استقبال حكومية، من بينها المركز الموجود في بوجوفاديا.

 

للمزيد