ansa
ansa

مركز "كازا سكالابريني 634" في روما، تجربة رائدة في مجال مراكز استقبال المهاجرين، إذ يعتمد نظام إدارة شبه مستقل، ويسعى إلى تمكين المهاجرين من تحقيق استقلالهم المالي والقانوني من خلال توظيفهم ومساعدتهم على بناء شبكة أصدقاء في المناطق التي يقيمون فيها. ويوفر المركز للمهاجرين دورات لتعلم اللغتين الإيطالية والإنكليزية إلى جانب دورات تدريبية في قيادة السيارات وأخرى في مجال المشروعات الاجتماعية والزراعية.

يعد "كازا سكالابريني 634" مركزا لاستقبال المهاجرين تتم إدارته وفقا لنظام شبه مستقل، وهو يمنح ضيوفه الوقت لكي يتمكنوا من تحقيق الاستقلال الذاتي ورسم مستقبلهم وبناء شبكة عمل داعمة لهم. تدير المركز جماعة تابعة لإرسالية "سانت شارلز -سكالابرينيانز"، التي تعمل مع المهاجرين واللاجئين في 32 دولة، ويقع مقرها في فيا كاسيلينا شرق روما.

وافتتح مركز كازا سكالابريني 634 في 20 حزيران/ يونيو عام 2015، لتقديم الدعم للمهاجرين في روما بعد انتهاء الإجراءات الخاصة بعمليات استقبالهم التي تقوم بها الحكومة.

استقلال مالي وقانوني

وقال إيمانويل سيلليري، المدير التنفيذي للمشروع، لوكالة الأنباء الإيطالية "أنسا"، إنه "عندما يتعين على المهاجرين أن يغادروا فهم لا يجدون عملا ولا حتى مكانا ليعيشوا فيه... هناك فراغ بعد أن توقفت تجارب الاستقبال الإيجابية فجأة بسبب عدم وجود مرحلة عازلة لمنحهم الاستقلالية".

ويمكن لهذا المركز استيعاب 32 شخصا، ويستضيف حاليا مهاجرين مراهقين وعائلتين، ويمكن لنزلائه أن يعيشوا هناك بشكل عادي لمدة قد تزيد على عام كامل، إلا أنه لا توجد أية قواعد صارمة بهذا الشأن حيث يتم أخذ احتياجات المهاجرين في الحسبان.

واستضاف المركز على مدى أكثر من عامين على بدء نشاطه، ما يزيد عن 100 مهاجر.

وأضاف سيلليري "نحن نقود المهاجرين نحو الاستقلال ماليا وقانونيا من خلال توظيفهم ومساعدتهم على بناء شبكة من الأصدقاء في المجتمعات المحلية".

 المهاجرون جيران جدد

واستطرد "نحن نلحق هؤلاء المهاجرين بالمدارس والجامعات ونأخذهم إلى حيث يلتقون مع الآخرين، ووصلنا بذلك إلى أكثر من 6 آلاف شخص على مدى العامين الماضيين".

ويوفر المركز أيضا دورات لتعليم اللغتين الإيطالية والإنكليزية، كما يقدم دورات تدريبية في قيادة السيارات وفي مجال المشروعات الاجتماعية والزراعية، وهي مبادرة مفتوحة أيضا أمام الجمهور العادي مما يسمح للناس بلقاء بعضهم البعض ويدعم نشاطات المواطنة.

ورأى المدير التنفيذي للمشروع أنه "في الوقت الذي تكافح فيه روما لإدارة استقبال المهاجرين فإن كازا سكالابريني 634 يتعامل مع هذا الأمر بسهولة"، مضيفا أن "الاستثمار ضروري وهو ليس مستحيلا ويمكنه أن ينتج شيئا حقيقيا، وبهذه الطريقة يتحول المهاجرون إلى جيران جدد".

 

للمزيد