من لاجئ إلى متطوع - حسين يساعد أيضاً الآن في المشروع
من لاجئ إلى متطوع - حسين يساعد أيضاً الآن في المشروع

كثيراً ما يجد اللاجئ نفسه تائهاً في مكان إقامته الجديد، فهو لا يعرف المدينة ولا ثقافة أهلها، وهذا ما فكر فيه القائمون على مشروع "جولة الترحيب"، والتي تسعى لخلق وطن بديل للاجئين من خلال لقاءات شخصية مباشرة مع سكان المدينة. تعرف على هذا المشروع.

حينما كان حسين درانى اللبناني ذو الاثنين وثلاثين ربيعاً  يخطي أولى خطواته في مدينة كولونيا، وجد بالصدفة منشوراً تعريفياً عن مشروع " welcome walk"، فلم يتردد في الاتصال معلناً عن رغبته في المشاركة به. ويهدف مشروع  welcome walk   أو "جولة الترحيب" في توفير فرصة للاجئين لاكتشاف أحياء مدينتهم الجديدة مع متطوعين ألمان، ما يتيح الفرصة في الوقت نفسه للتعرف على المدينة وعلى سكانها.

تم إطلاق هذا المشروع في عام 2016 ومن المرجح أن يستمر حتى نهاية 2018، وارتفع عدد المشاركين به من مائة إلى مائة وسبعين شخص في خلال عام. يسمح المشروع بـ "خلق مساحة تفاعل على أرض الواقع ما بين متطوعين ألمان ولاجئين يسكنون في المدينة" كما تؤكد كورينا شولر، إحدى المسؤولات عن المشروع في لقاء مع مهاجر نيوز.  يؤسس القائمون على المشروع قاعدة بيانات لتسهيل علية تنظيم لقاءات بين الطرفين، ويقوم المتطوعون بمقابلة اللاجئين والقيام معهم بثلاث جولات في المدينة، مدة كل منها ثلاث ساعات. وأثناء تلك الساعات الثلاثة لا يتعرف اللاجئ فقط على أبرز معالم المدينة، بل تساهم هذه اللقاءات أيضاً في التقريب بين الثقافتين وتوفير الفرصة لكل من الطرفين للتعرف على ثقافة الآخر.

هذا هو ما يرويه حسين عن تجربته من خلال المشروع، فقد التقى مع طالبة الجامعة الألمانية هيلينا، التي اصطحبته في جولات مختلفة في مدينة كولونيا، تعرف خلالها على كاتدرائية المدينة الشهيرة، وحديقة الفلورا وبرج كولونيا. ولم تخل اللقاءات بالطبع من الأحاديث ما بينهما عن التعليم والعمل والهوايات والحياة اليومية. وفي مقابلة مع مهاجر نيوز، يؤكد حسين أن الجولات الترفيهية التي يوفرها هذا المشروع فتحت أمامه آفاق جديدة تعرف خلالها على أصدقاء جدد وثقافة ومعالم وطنه الجديد على حد قوله. كما أكد حسين أن صداقته بهيلينا الألمانية لم تنته بنهاية فترة المشروع ولكنها مستمرة حتى اليوم، وهى تعد من أقرب أصدقائه بالمدينة، وقد ساعدته هيلينا للحصول على دورتين دراسيتين باللغة الإنجليزية في إدارة الأعمال والإحصاء، كما ساعدته على التعرف على الحياة الجامعية في كولونيا وخصائصها وكيف تختلف عن الأمر في وطنه الأم.

يشارك حسين الآن أيضاً في العمل التطوعي لمساعدة اللاجئين على التعرف على ملامح وطنهم الجديد كما حدث معه أيضاً، وهو ينصح اللاجئين بالمشاركة في مثل هذه المشروعات "من أجل الانفتاح والتعرف على ثقافات الآخر وممارسة اللغة بشكل عملي".  


" عندما يكون المرء جديد في المدينة، يصبح لديه الرغبة في التعرف على أشخاص جدد. مشروع مسيرة الترحيب في كولونيا هو وسيلة جيدة من أجل إذابة الجليد بين أهل المدينة والوافدين الجدد". حسين دراني

يقوم مكتب العمل التطوعي بمدينة كولونيا برعاية هذا المشروع بالمشاركة مع الوزارة الاتحادية لشؤون الأسرة وكبار السن والنساء والشباب، من أجل "نشر ثقافة الترحيب باللاجئين ومساعدتهم على الاندماج كما تؤكد كورينا شولر. والتي تضيف:

"المشروع ليس فقط للاجئين ولكنه يقدم لابناء المدينة من المتطوعين الفرصة لرؤية مدينتهم من خلال عيون الآخرين ".

قام كلا من حسين والسيدة  شولر بوداعنا وهما يحملان لافتة كتب عليها بالألمانية " اشترك معنا Mach mit  " وهى شعارهم الجديد لجذب مشاركين جدد للمشروع مابين اللاجئين والمتطوعين.

يمكن التسجيل للمشاركة بالمشروع فى جولته القادمة ابتداء من  27 سبتمبر 2017 على البريد الالكترونى التالى: mentoren@koeln-freiwillig.de




 

للمزيد