ansa
ansa

دشن مواطن بريطاني من أصل أجنبي يدعى غفور حسين، مبادرة بعنوان "تغذية الإنسانية" تهدف إلى تقديم وجبات ساخنة للاجئين في أوروبا، ومن أجل تحقيق هذا الهدف حول حسين حافلة نقل إلى "مطبخ متنقل" قام بجولات في النمسا وسلوفينيا وكرواتيا ومقدونيا واليونان وصربيا لتوزيع الوجبات، ويتجه حاليا إلى مخيم اللاجئين في جزيرة ليسبوس اليونانية.

بدأت مبادرة "تغذية الإنسانية" في المملكة المتحدة  لتوفير وجبات ساخنة للاجئين في المدن الأوروبية ومخيمات اللاجئين ، حيث يقوم متطوعون منذ عام 2015 بجولات لتوزيع الوجبات على اللاجئين الباحثين عن مستقبل أفضل في القارة العجوز، ويستخدم هؤلاء المتطوعون حافلة نقل تم تحويلها إلى "مطبخ متنقل".

فكرة الوجبات الساخنة للاجئين

وتعود فكرة المبادرة لغفور حسين، وهو رجل متقاعد بريطاني الجنسية من مدينة ستوكتون أون - تييز، شرق انجلترا. وقال حسين على موقعه الإلكتروني عن مبادرته، " لقد أخذت خلال صيف 2015 عربة "فان"، محملة بالأغذية إلى اللاجئين في النمسا وسلوفينيا وكرواتيا، واكتشفت هناك أن المهاجرين لا يحصلون سوى على وجبات طعام باردة، ففكرت في أن هناك ما يمكننا عمله بهذا الشأن، وجاءتني فكرة شراء حافلة وتحويلها إلى "مطبخ متنقل".

وعندما عاد حسين إلى بريطانيا اشترى بالفعل حافلة وحولها إلى مطبخ متنقل بمعاونة بعض المتطوعين، ومن بينهم بامو غافاري، حيث بدآ رحلة إلى مقدونيا واليونان وصربيا وكل مكان كانا يعتقدان أنه يمكن أن يكون فيه مهاجرون يحتاجون للوجبات الساخنة، ثم انضم إليهما فريق من المتطوعين عبر الانترنت، وكان من بينهم أطباء.

رحلة إلى ليسبوس

وتمكنت مبادرة "تغذية الإنسانية" من توفير آلاف الوجبات للمهاجرين في أوروبا، وخلال الأيام القليلة الماضية بدأت الحافلة رحلتها إلى جزيرة ليسبوس لتقديم الوجبات الساخنة للآلاف من المهاجرين المقيمين في الجزيرة اليونانية. وأوضح حسين في مقابلة مع إذاعة "بي بي سي" البريطانية، أنه " في الوقت الحالي يوجد على جزيرة ليسبوس وحدها أكثر من 8 آلاف لاجئ، ونحن نبدأ عملنا في الساعة السادسة صباحا ولا ننتهي منه قبل العاشرة أو الحادية عشر مساء، وعلى الرغم من أن بعض الناس يعتبروني مجنونا إلا أني لا أشعر بذلك، فبمجرد أن أقوم بهذا العمل هذا أشعر أنه يتعين علي أن أفعله مجددا".

 

للمزيد