أ ف ب | مهاجر أفغاني ينتظر عند مدخل مخيم للاجئين بالقرب من بورت دو لاشابيل، شمال باريس
أ ف ب | مهاجر أفغاني ينتظر عند مدخل مخيم للاجئين بالقرب من بورت دو لاشابيل، شمال باريس

اتهمت "منظمة العفو الدولية" الخميس الاتحاد الأوروبي بتعريض أرواح آلاف طالبي اللجوء الأفغان للخطر بسبب عملية إعادتهم قسرا إلى بلدهم. وبحسب تقرير نشرته المنظمة، قالت إن حوالى 9500 أفغاني أعيدوا قسرا إلى بلدهم جوا في 2016 بعدما رفضت الدول الأوروبية التي رحلتهم طلبات اللجوء التي تقدموا بها.

اعتبرت منظمة العفو الدولية "أمنستي إنترناشيونال" الخميس، أن الاتحاد الأوروبي متهم بتعريض أرواح آلاف طالبي اللجوء الأفغان للخطر بسبب عملية إعادتهم قسرا إلى بلدهم الغارق في الفوضى والعنف.

وقالت المنظمة الحقوقية في تقرير إن حوالي 9500 أفغاني أعيدوا قسرا إلى بلدهم جوا في 2016، بعدما رفضت الدول الأوروبية التي رحلتهم طلبات اللجوء التي تقدموا بها، وذلك مقابل 3300 أفغاني رحلوا من دول الاتحاد الأوروبي في 2015.

وأضافت المنظمة أنه "في الوقت الذي يكون فيه عدد الضحايا المدنيين في أفغانستان أكبر مما هو عليه اليوم، فإن الحكومات الأوروبية ما زالت ترحل بالقوة مزيدا من طالبي اللجوء نحو أخطار فروا منها، في انتهاك فاضح للقانون الدولي".

وقالت المنظمة إن الإحصاءات الرسمية للاتحاد الأوروبي تبين أن عدد الأفغان الذين رحلوا من أوروبا إلى بلدهم تضاعف ثلاث مرات بين 2015 و2016، إذ ارتفع من 3290 إلى 9460 أفغانيا.

وأضافت أنه مقابل ازدياد عمليات ترحيل طالبي اللجوء الأفغان من دول الاتحاد الأوروبي، انخفضت نسبة طلبات اللجوء التي قبلتها الدول الأوروبية من 68% في أيلول/سبتمبر 2015 إلى 33% في كانون الأول/ديسمبر 2016.

وترحل دول الاتحاد الأوروبي طالبي اللجوء الأفغان الذين ترفض طلباتهم إلى بلدهم جوا، في إطار اتفاق أبرمته بروكسل مع كابول بهدف الحد من تدفق اللاجئين إلى أوروبا. ومع اشتداد النزاع في أفغانستان، لا تنفك حصيلة الضحايا المدنيين ترتفع. وبحسب أرقام الأمم المتحدة، سجل العام 2016 مقتل وإصابة 11418 مدنيا، في حين سجل النصف الأول من هذا العام مقتل وإصابة أكثر من 5200 مدني.

نص نشر على : France 24

 

للمزيد