picture-alliance/dpa/W. Hamzeh
picture-alliance/dpa/W. Hamzeh

"لبنان لم يعد قادرا على تحمل المزيد"، بهذه الكلمات دعا الرئيس اللبناني عون، لعودة آمنة للاجئين السوريين للمناطق التي عاد إليها الهدوء في سوريا. مكتب عون أوضح موقفه من اللاجئين الذين يواجهون مشكلات مع الحكومة السورية.

قال الرئيس اللبناني ميشيل عون اليوم الاثنين (16 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن المجتمع الدولي بحاجة لمساعدة اللاجئين السوريين في بلاده على العودة إلى المناطق التي عاد إليها "الهدوء"، مضيفا أن لبنان "لم يعد قادرا على تحمل المزيد".

وقال المكتب الإعلامي للرئاسة اللبنانية، إن عون دعا إلى عودة آمنة للاجئين السوريين في لبنان للمناطق الهادئة في سوريا ولا يدعو إلى عودة اللاجئين السوريين الذين يواجهون مشاكل سياسية مع النظام السوري. وطلب عون من منظمات الإغاثة الدولية "عدم تخويف الراغبين منهم بالعودة إلى بلادهم طالما أن هذه العودة تتم بناء على رغبتهم".

وكان عون قد أشار خلال لقاء قبل عدة أيام مع رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في لبنان، كريستوف مارتان، إلى ضرورة العمل بسرعة لوضع حد لمعاناة النازحين وتأمين عودتهم وتدارك النتائج التي تترتب على استمرار وجودهم في لبنان على مختلف الأصعدة.

وفي السياق ذاته تظاهر عشرات الأشخاص السبت الماضي، شمال بيروت للمطالبة بمغادرة اللاجئين السوريين الذين يتجاوز عددهم المليون، باعتبار أن هؤلاء اللاجئين يشكلون عبئاً اقتصاديا على البلاد.

ا.ف/ و.ب (رويترز، د.ب.أ، أ.ف.ب)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد