ansa
ansa

تهدف "ماني تيسي"، وهي منظمة إيطالية غير حكومية، إلى الحد من الهجرة الناجمة عن الفقر والبطالة في أفريقيا، وذلك من خلال مبادرة أطلقتها بعنوان "السيادة الغذائية"، تتضمن إقامة مشاريع إنتاجية في البلدان الأصلية للمهاجرين المحتملين لتوفير فرص عمل لهم بما يشكل بديلا عن اللجوء للهجرة غير الشرعية.

تسعى منظمة "ماني تيسي" إلى تحقيق السيادة الغذائية في بلدان المهاجرين الأصلية من خلال توفير فرص عمل في مجال الزراعة وتربية المواشي، وذلك للحد من الهجرة الناجمة عن الفقر ونقص فرص العمل والغذاء. ورأت المنظمة غير الحكومية، أن هذا هو الأسلوب الأمثل لوقف هروب الناس من أفريقيا، وفي الوقت عينه مساعدة بلادهم على بناء اقتصادها وتطويرها. وتستند المنظمة في هذه المبادرة إلى خبراتها السابقة الناجحة بعدما إقامتها مشاريع في غينيا بيساو لتربية الدواجن.

السيادة الغذائية لمحاربة الفقر

وأوضحت "ماني تيسي"، أن ثلاثة أرباع الأشخاص الذين يعيشون تحت خط الفقر، يعتبرون مهاجرين محتملين، وهم يعملون في الزراعة، وبالتالي فإن توفير الظروف المناسبة لتمكين الشباب الذين يعيشون في المناطق الريفية من البقاء في بلادهم هو عنصر مهم للتعامل مع هذا التحدي.

وأشارت المنظمة التي تسعى للحد من الهجرة غير الشرعية إلى أن التنمية الريفية إذا ما تمت على أساس مبدأ "السيادة الغذائية"، التي تعني حق السكان في طعام صحي يمكن الوصول إليه بطريقة مستدامة وسليمة بيئيا، وكذلك الحق في تقرير النظام الخاص بإنتاج الغذاء، يمكن أن تحدث الفارق عن طريق خلق فرص العمل.


 

للمزيد