ansa
ansa

"التراث للجميع"، مبادرة تمولها وزارة الثقافة الإيطالية تهدف إلى إتاحة الفرصة أمام طالبي اللجوء والأجانب المقيمين في إيطاليا لاكتشاف الثراء الفني والثقافي لمدينة سيينا، حيث سيتم تنظيم زيارات لهم في المدينة بحضور متخصصين لمساعدتهم على تخطي الحواجز اللغوية والثقافية، لتحقيق الاندماج الاجتماعي.

تشهد مدينة سيينا الإيطالية مبادرة "التراث للجميع"، للمساعدة في تنظيم لقاءات ثقافية في المدينة من أجل نشر المعرفة والوعي بشأن هذه المدينة الغنية بالتراث الفني والثقافي بين طالبي اللجوء والأجانب المقيمين في إيطاليا.

زيارات ثقافية للأجانب في إيطاليا

وذكر منظمو المبادرة في بيان، أن فكرة المبادرة التي تتم تحت رعاية "ميو أس أس تي" وتمولها وزارة الثقافة الإيطالية والمعرض الوطني في سيينا، جاءت من منطلق أنه يتعين أن تتواصل الأجيال الجديدة مع التراث الثقافي، فكثير من الأجانب لا يعرفون شيئا عن المتاحف والتماثيل الموجودة في سيينا بسبب صعوبات اللغة والتواصل والحواجز الثقافية.

ومن المقرر أن تبدأ المبادرة بلقاء يضم المعلمين والفريق الثقافي والمتحفي بقيادة سيمون بادو وسيلفيا ماسكروني وماريا جراتسيا بانيادا، وهم ثلاثة من أكبر الخبراء في العلاقة بين التراث الثقافي والتعليم المشترك بين الثقافات.

وسيقوم المعرض الوطني، بإعداد زيارتين الأولى لمؤسسة "سيينا بيرو"، في 12 تشرين الثاني 2017، والثانية للرومانيين في سيينا في 26 منه. كما تتضمن المبادرة مشروعا لطالبي اللجوء أطلق عليه اسم "الفن الذي يرحب بكم"، على أن تبدأ الفعاليات في شهري تشرين الثاني/ نوفمبر وكانون الأول/ ديسمبر.

وتم التخطيط لهذا المشروع بالتنسيق مع منظمة أوكسفام إيطاليا أنتركولتورا ومؤسسة ليمو وسيركولو أركي بلوترين وبيجيبونسي، التي تدير مراكز الاستقبال ودورات اللغة لطالبي اللجوء من بوركينا فاسو وغانا وسوريا ودول أخرى في مقاطعة سيينا.

 

للمزيد