DW/P. Kouparanis | صورة من الأرشيف
DW/P. Kouparanis | صورة من الأرشيف

في الوقت الذي يغامر فيه كثير من المهاجرين بحياتهم للوصول إلى "الفردوس الأوروبي". نجحت شركة دنماركية في إعادة أكثر من عشرة مهاجرين من شمال أفريقيا إلى بلدانهم بعدما ظلوا مختبئين في عبارة لمدة ثلاثة أشهر.

قالت شركة دنماركية تشغل عبارة اليوم الأربعاء (الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إنه جرى ترحيل 12 مهاجرا من شمال أفريقيا كانوا مسافرين خلسة، بعد أن ظلوا على متن العبارة التي كانت تسافر بين تركيا وأوكرانيا لمدة ثلاثة أشهر.

وفي ظل عدم رغبة السلطات التركية أو الأوكرانية في استقبالهم ظل الرجال محتجزين في كبائنهم بينما استمرت العبارة في نقل البضائع والركاب بين اسطنبول وأوديسا.

وقالت شركة (دي.إف.دي.إس) الدنمركية التي تملك العبارة وتشغلهان إن قوة مهام خاصة شكلتها وزارة الخارجية الدنمركية ساهمت في التوصل إلى حل دبلوماسي حتى يتسنى للرجال العودة إلى بلادهم.

وصعد هؤلاء الرجال إلى العبارة من خلال الاختباء في مقطورات تحمل بضائع من تركيا وكان ستة منهم من الجزائر وقد أعيدوا إلى بلدهم في 29 أكتوبر/ تشرين الأول بينما كان الستة الآخرون من المغرب، وعادوا إلى بلدهم اليوم الأربعاء.

ر.م/ع.ج (رويترز)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد