ansa
ansa

كشف استطلاع رأي أجراه مركز "إسطنبول للسياسات" ومؤسسة "التنمية الإنسانية"، عن أن أكثر من نصف المهاجرين السوريين في تركيا يرغبون في البقاء على الأراضي التركية، في حين يريد نحو ثلاثة أرباعهم الحصول على الجنسية التركية، وذلك على الرغم من قلة فرص التشغيل، حيث لم يجد عمل سوى 30 % فقط من المهاجرين السوريين.

أعلن مركز "إسطنبول للسياسيات"، أن أكثر من نصف السوريين الذين يعيشون في تركيا يريدون البقاء على الأراضي التركية، وذلك حسب استطلاع رأي أجراه المركز بالاشتراك مع مؤسسة "التنمية الإنسانية"، وبدعم من المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين. وتم الاستطلاع عبر إجراء مقابلات شخصية مع 1282 لاجئا سوريا في 10 مقاطعات، تشمل أكبر عدد من السوريين الذين يعيش معظمهم في المناطق الحدودية جنوب شرق تركيا. 


حوالي 75 % من السوريين في تركيا يرغبون في الحصول على الجنسية. وقال ثلاثة من كل أربعة سوريين، تم استطلاع رأيهم، إنهم يرغبون في الحصول على الجنسية التركية، وهي فكرة سبق أن طرحها الرئيس التركي رجب طيب أردوغان. ووفقا للبيانات التي أعلنتها المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فإن تركيا تستضيف أكثر من 3.2 مليون سوري هربوا من الحرب في بلادهم، وهو أكبر عدد من المهاجرين السوريين في أي دولة في العالم. 

وأوضح أقل من 10 % من السوريين في تركيا أنهم وجدوا أماكن للإقامة في البلاد وبشكل خاص في المناطق الحدودية، بينما انتشر الباقون في جميع أنحاء تركيا لاسيما في مناطق مزدحمة وأماكن إقامة غير ملائمة. وأغلقت تركيا حدودها مع سوريا في عام 2015 بعد سنوات من سياسة "الباب المفتوح"، ولا تستقبل حاليا سوى الحالات الخاصة مثل المصابين بجروح خطيرة. 

ويتمتع السوريون في تركيا بوضع حماية مؤقت، يضمن لهم الحصول على الرعاية الصحية والتعليم والضمان الاجتماعى، وعلى الرغم من ذلك فإنه في كثير من الحالات تكون تلك الحقوق مجرد كلمات على الورق، ما دفع العديد من المنظمات غير الحكومية إلى انتقاد هذه الأوضاع. 

ويعتبر حق العمل هو القضية الأساسية للمهاجرين السوريين في تركيا، ووفقا لاستطلاع الرأي الذي أجراه مركز "إسطنبول السياسات"، فإن نحو 650 ألف سوري فقط حصلوا على عمل، وهو ما يمثل نحو 30 % من اللاجئين السوريين في سن العمل. ويتم في معظم الحالات تشغيل المهاجرين السوريين في تركيا بصورة غير شرعية وبمرتبات ضعيفة ودون أن يحصلوا على أية حقوق، حيث لم تمنح السلطات التركية تصاريح عمل رسمية سوى لـ 15 ألف شخص فقط.
 

للمزيد