picture-alliance/dpa/S.Willnow | صورة من الأرشيف توثق ترحيل طالب لجوء رفض طلبه.
picture-alliance/dpa/S.Willnow | صورة من الأرشيف توثق ترحيل طالب لجوء رفض طلبه.

في رد على استجواب لنائبة من حزب اليسار الألماني المعارض، كشفت الحكومة الألمانية أن نصف الأجانب الملزمين بمغادرة البلاد طالبو لجوء رفضت طلباتهم. وحسب بيان الحكومة فإن أكثر من مائة ألف طالب لجوء مرفوض ملزم بمغادرة ألمانيا.

كشف بيان حكومي في ألمانيا أن نحو نصف عدد الأجانب الملزمين بمغادرة البلاد هم طالبو لجوء رفضت طلباتهم. جاء ذلك في رد للحكومة على استجواب من كتلة حزب اليسار المعارض في البرلمان الألماني "بوندستاغ"، حسب ما نشرته صحيفة "دي فيلت" اليوم الاثنين (السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017).

وأوضحت الحكومة في ردها أن عدد الأشخاص الملزمين بمغادرة البلاد، والمدرجة أسماؤهم في السجل المركزي للأجانب، بلغ بحلول نهاية حزيران/يونيو الماضي نحو 226000 شخص، بينهم نحو 115000 طالبو لجوء تم رفض طلبات لجوئهم، أما الباقون فهم أشخاص ملزمون بالمغادرة لأسباب أخرى منها انتهاء تأشيرتهم على سبيل المثال.

يذكر أن إجمالي طلبات اللجوء التي تم رفضها منذ 2014، وصل إلى نحو 337 ألف و400 طلب، ولايزال نحو 93 ألف و500 شخص من هؤلاء موجودين في ألمانيا، بينهم أكثر من 67 ألف شخص باقون بعد تعليق ترحيلهم بشكل مؤقت، وفقا لما تقوله أولا يبلكه، عضو البرلمان عن حزب اليسار المعارض.

وأضافت يبلكه أن هذا ما يجعل "التوقعات المبالغ فيها للحكومة" عن عدد الملزمين بالمغادرة " أرقاما مخيفة". وتابعت يلبكه أن جزءا كبيرا من الملزمين بالمغادرة (163 ألف و184 شخصا) حاصلون على تعليق مؤقت لترحيلهم وبالتالي فمسموح لهم " في الغالب بألا يتم ترحيلهم لأسباب وجيهة".

ولفتت النائبة اليسارية المعارضة إلى أن 50 ألف من هؤلاء يعيشون في ألمانيا منذ أكثر من ثلاثة أعوام، فيما نحو 20 ألف منهم منذ أكثر من عشرة أعوام "وهذه فضيحة فيما يتعلق بحقوق الإنسان".

أ.ح/ح.ع.ح (د ب أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد