picture-alliance/AP Photo/J. Nilsson | صورة من الأرشيف
picture-alliance/AP Photo/J. Nilsson | صورة من الأرشيف

بالرغم من تراجع عدد الاعتداءات المسجلة في ألمانيا على دور اللاجئين، فإنها لم تختفي تماما، بل إنها لا تزال توازي اعتداء يومي في المعدل. وقد تم تسجيل ما لا يقل عن 211 اعتداء خلال التسع الأشهر الأولى من العام الجاري.

ذكرت صحيفة "نويه أوسنابروكه تسايتونغ" اليوم (الاثنين السادس من نوفمبر/تشرين الثاني 2017) استنادا لبيانات المكتب الاتحادي للتحقيقات الجنائية (ب.ك.أ) أن أرقام الاعتداءات على دور اللاجئين ظلت مستقرة نسبيا منذ يناير/ كانون الثاني 2017. كما أن غالبية هذه الاعتداءات لها خلفيات يمينية متطرفة. وخلال التسع أشهر الأولى من السنة الجارية فقط، سُجل عدد من الاعتداءات يفوق العدد الذي تم تسجيله قبيل اندلاع أزمة اللاجئين عام 2014.

ورغم ذلك فإن الاحصائيات تؤكد تراجعا في الاعتداءات على مراكز اللاجئين بالمقارنة مع العام الماضي (2016) حين بلغ عددها 866 حالة خلال التسع أشهر الأولى من تلك السنة أي أربعة أضعاف بالمقارنة مع نفس الفترة من العام الجاري.

أما ذروة الاعتداءات فسجلت خلال عام 2015، حين تدفق ما لا يقل عن مليون لاجئ إلى ألمانيا، حين ارتفعت الاعتداءات العنصرية إلى أعلى مستوياتها، حيث تم تسجيل ما لا يقر عن 1031 حالة اعتداء خلال 2015، ثم 1000 حالة عام 2016 شملت اعتداءات بالغازات وهجمات بالمتفجرات وإضرام متعمد للنيران.

ح.ز/ و.ب (ك.ن.أ)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد