الصورة مأخوذة من حساب منظمة "سي ووتش" الألمانية على تويتر (@seawatchcrew)
الصورة مأخوذة من حساب منظمة "سي ووتش" الألمانية على تويتر (@seawatchcrew)

أعلنت منظمة إغاثة ألمانية عن غرق خمسة مهاجرين الاثنين، بينهم طفل، في البحر المتوسط قبالة السواحل الليبية. وحملت المنظمة في بيان جهاز خفر السواحل الليبي المسؤولية عن تلك المأساة.

تبادلت منظمة غير حكومية ألمانية وخفر السواحل الليبي الاتهامات حول المسؤولية عن غرق خمسة مهاجرين بينهم طفل قبالة السواحل الليبية.

وفي تفاصيل الحادث، قالت منظمة "سي ووتش" الألمانية إن خمسة مهاجرين، بينهم طفل، قضوا صباح الاثنين في البحر المتوسط قبالة سواحل ليبيا، بسبب سلوك عناصر جهاز خفر السواحل الليبي الذي وصفته بالـ"عنيف" أثناء محاولتهم إنقاذ مهاجرين كانوا على متن زورق مطاطي على وشك الغرق.


وكان خفر السواحل الإيطالي قد دعى السفينة "سي ووتش 3"، التي استأنفت عمليات إغاثة المهاجرين في المتوسط الأسبوع الماضي، إلى إسعاف زورق مطاطي يغرق على بعد 30 ميلا بحريا من السواحل الليبية.

ووفقا لبيان المنظمة، ووصل زورق استطلاع تابع لخفر السواحل الليبي إلى المكان "في شكل شبه متزامن" مع مسعفي المنظمة، وبدأ بإنقاذ المهاجرين.

لكن معاملة خفر السواحل "القاسية" أثارت هلع المهاجرين، ما تسبب بسقوط العديد منهم في المياه، فيما غادر الزورق الليبي "بسرعة" ما استدعى تدخل مروحية للبحرية الايطالية.

ونشرت المنظمة صورا على حسابها على تويتر تظهر هذه الوقائع وشريطا مصورا لمروحية تقترب من الزورق الليبي لإجباره على التخفيف من سرعته.

وتمكن المسعفون الألمان من إنقاذ 58 مهاجرا وانتشلوا خمس جثث أحدها لطفل.

وعلق رئيس بعثة "سي ووتش 3" يوهانس باير في بيان "يمكن تحميل خفر السواحل الليبيين مسؤولية هذه الوفيات لأنهم أعاقوا عملية إنقاذ مؤكدة بسلوكهم العنيف".

لكنه تدارك أن "المسؤولية (الفعلية) تقع على الاتحاد الأوروبي الذي يمول (الجهاز الليبي) ويدربه".

"طاقم سفينة سي ووتش تحدى دورية خفر السواحل"

من جانبه، نفى خفر السواحل الليبي تلك الاتهامات، واتهم بدوره المنظمة بالتسبب بتلك المأساة.

وقال العميد أيوب قاسم، من خفر السواحل الليبي، "مع بدء عملية إنقاذ قارب مطاطي تعطل محركه (...)، أدى ظهور سفينة منظمة سي ووتش إلى فوضى وإرباك بين المهاجرين".

وأضاف أن "الكثير من أولئك الذين تم إنقاذهم ونقلهم إلى زورق حرس السواحل قفزوا إلى البحر باتجاه سفينة سي ووتش التي رفضت تعليمات حرس السواحل بالمغادرة والابتعاد".

وأكد قاسم أن هذا الأمر "تسبب في مقتل عدد من المهاجرين أثناء محاولتهم الوصول لسفينة المنظمة".

وقال إن طاقم سفينة سي ووتش "تحدى الدورية وأنزل قاربين مطاطين وبدا كأننا في سباق مع فوضى عارمة بين المهاجرين (...) مع تحليق مروحية للبحرية الإيطالية التي أنزلت قوارب مطاطية للمساعدة في إنقاذ المهاجرين".

واكد قاسم أن زورق الدورية الليبية تمكن من "إنقاذ 47 مهاجرا بينهم 30 امرأة، وطفل واحد".

وتراجعت وتيرة مغادرة المهاجرين لليبيا بنسبة 70% بين تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر، مقارنة بالفترة نفسها من العام الفائت،  عقب الاتفاق الليبي الأوروبي على مكافحة الهجرة غير الشرعية عبر المتوسط. وتلقى خفر السواحل الليبي خلال الأشهر الماضية مساعدات تقنية ومادية من إيطاليا والاتحاد الأوروبي، إضافة إلى تدريب عدد من عناصره، من أجل تطبيق هذه المهمة في المتوسط.

 

للمزيد