ansa
ansa

أعلنت وزارة الداخلية الإيطالية أنها ووزارة الخارجية وقعتا على اتفاق جديد مع ثلاث منظمات مدنية تنشط في مجال مساعدة المهاجرين، لتوفير ممرات إنسانية آمنة تسمح بدخول حوالي ألف مهاجر بطريقة شرعية إلى البلاد. ويتضمن الاتفاق برنامجا لدمج هؤلاء المهاجرين في المجتمع الإيطالي من خلال تنظيم دورات لتعليم اللغة والالتحاق بالمدارس والتوظيف. وتم توقيع الاتفاق بعد نجاح المبادرة الأولى التي تم إطلاقها عام 2015.

وقعت وزارتا الخارجية والداخلية الإيطاليتان على اتفاق جديد مع جمعية "سانت إيجيديو" واتحاد الكنائس الإنجيلية ومؤسسة المائدة المستديرة "فالدنسيان"، لإنشاء ممرات إنسانية تهدف إلى تمكين نحو ألف مهاجر من المستفيدين من برنامج الحماية الدولية من دخول الأراضي الإيطالية بطريقة آمنة وشرعية، وذلك في أعقاب نجاح المبادرة الأولى التي أطلقت عام 2015، ووصل بموجبها ألف مهاجر إلى البلاد.

ووقع على الاتفاق كل من جيراردا بانتالوني مديرة إدارة الهجرة بوزارة الداخلية الإيطالية، ولويجي ماريا فينالي المدير العام لسياسات الهجرة بوزارة الخارجية، وماركو امبالياتسو رئيس جمعية سانت إيجيديو، ولوكا ماريا نيجرو عن اتحاد الكنائس الإنجيلية، ولوكا أنزياني من مؤسسة فالدنسيان.

وسيتم تفعيل المبادرة في كل من لبنان والمغرب، وستمثل استمرارا للاتفاق الذي تم توقيعه في عام 2015 لاستقبال نحو ألف مهاجر معظمهم من طالبي اللجوء السوريين المقيمين في لبنان.

شراكة ناجحة بين المؤسسات الحكومية والمدنية

وقالت وزارة الداخلية الإيطالية، إن "الممرات الآمنة نموذج رائع للشراكة بين المؤسسات العامة والخاصة، ومبادرة تشجعها المفوضية الأوروبية من خلال خلق آلية تسمح للمنظمات المدنية الاجتماعية بتوسيع القنوات الشرعية لدخول الفئات الأكثر ضعفا وكذلك الفئات التي تحتاج للحماية الدولية مثل السيدات والأطفال وضحايا تجارة البشر وكبار السن والأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة أو الذين يعانون من أمراض خطيرة".

ويتضمن الاتفاق أيضا برنامجا لدمج هؤلاء المهاجرين في المجتمع الإيطالي، يشمل تنظيم دورات لتعليم اللغة والالتحاق بالمدارس والتوظيف.

 

للمزيد