ansa
ansa

أعلنت منظمة الهجرة الدولية أن أكثر من 145 ألف مهاجر وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر المتوسط منذ مطلع العام الجاري. وأضافت أن 2965 مهاجرا لقوا مصرعهم غرقا خلال محاولتهم عبور البحر إلى القارة العجوز. وحذرت المنظمة من احتمالات ارتفاع عدد الضحايا خلال الشتاء القادم في ظل تناقص عمليات الإنقاذ.

ذكرت منظمة الهجرة الدولية، أن حوالي 145609 مهاجرا وصلوا إلى أوروبا عن طريق البحر منذ بداية العام الحالي، وأن نحو 2965 مهاجرا فقدوا حياتهم في البحر خلال محاولتهم عبور البحر المتوسط. وأوضحت أنه تم خلال أربعة أيام فقط من الأسبوع الماضي إنقاذ أكثر من 2560 مهاجرا، في حين جرى انتشال 34 جثة بينما لا يزال 50 شخصا في عداد المفقودين، من بينهم 26 امرأة نيجيرية.

وقال فيدريكو سودا مدير مكتب التنسيق بمنظمة الهجرة الدولية لمنطقة البحر المتوسط في بيان نشر في جنيف، " لقد أصبح من الصعب الآن وأكثر من أي وقت مضي التنبؤ بما سيحدث" في إطار الهجرة غير الشرعية. وتابع أنه " لا يمكن التنبؤ بالأحوال الجوية خلال موسم الشتاء القادم، حيث يمكن للبحر أن يكون أكثر خطورة، ما قد يرفع عدد الضحايا، وذلك في وقت تتناقص فيه عمليات الإنقاذ في البحر المتوسط بعد أن أوقفت العديد من المنظمات غير الحكومية عملياتها هناك".

انتشال جثامين 26 مهاجرة يوم الأحد الماضي

وكانت أكثر اللحظات مأساوية خلال الأيام الماضية هي التي جرت صباح يوم الأحد الماضي في ميناء ساليرنو، عندما تمكنت سفينة تابعة للأسطول الإسباني من انتشال جثث 26 امرأة من البحر وإحضارها إلى الميناء، إلى جانب 402 من المهاجرين تم إنقاذهم في أربع عمليات مختلفة.

وقامت حكومة ساليرنو بفتح تحقيق لمعرفة الظروف التي أحاطت بموت هؤلاء النساء اللاتي تم انتشال جثثهن من موقعين مختلفين. بينما أنقذت السفينة كانتابريا في 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الحالي 64 مهاجرا بعد أن تعرض قاربهم المطاطي للغرق، كما تم انتشال جثامين 23 مهاجرة نيجيرية، وسط ترجيحات بوجود نحو 140 شخصا على متن القارب قبل غرقه. في حين عثرت السفينة بيرجاميني التابعة للأسطول الإيطالي على جثث نساء ثلاث كن على متن قارب يحمل 139 مهاجرا، وتم نقل هذه الجثامين إلى السفينة كانتابريا.

وقبل ذلك بأيام قليلة، عثر حرس السواحل الإيطالي على ثماني جثث أخرى لمهاجرين كانوا على متن قارب مطاطي يحمل 150 شخصا.

حوالي 80 % من المهاجرات في إيطاليا ضحايا تجارة البشر

ورجح سودا أن تكون المهاجرات اللاتي، غرقن في البحر المتوسط، من ضحايا تجار البشر الذين كانوا يريدون استغلالهن جنسيا. وقال إن التقرير الأخير لمنظمة الهجرة الدولية أظهر أن 80% من الفتيات اللاتي يصلن إلى إيطاليا عن طريق البحر هن ربما من ضحايا تجارة البشر.

وأضاف أن عدد النساء النيجيريات اللاتي وصلن إلى إيطاليا قد ارتفع من 1500 مهاجرة في عام 2014 إلى أكثر من 11 ألفا خلال عام 2016، مع تزايد أعداد الفتيات الصغريات، وفي بعض الأحيان القاصرات.

 

للمزيد