ansa
ansa

"مرحبا بالأمل"، تطبيق أطلقته شركة "توركسل" التركية على الهواتف الذكية بهدف مساعدة المهاجرين السوريين في البلاد على تعلم اللغة التركية، كخطوة نحو تحقيق الاندماج الاجتماعي. وقام نحو 600 ألف سوري بتحميل هذا التطبيق على هواتفهم حتى الآن، وذلك من إجمالي 3.2 مليون سوري يعيشون في تركيا.

أطلقت شركة تركية تطبيقا جديدا يحمل اسم "مرحبا بالأمل"، من أجل مساعدة المهاجرين السوريين على التغلب على الحواجز اللغوية في تركيا، التي تستضيف أكبر عدد من السوريين مقارنة بالدول الأخرى.

أكثر من 600 ألف سوري قاموا بتحميل التطبيق

التطبيق يساعد على تعلم الكتابة والتحدث باللغة التركية، وتم تدشينه على الهواتف الذكية عن طريق شركة "توركسيل"، وهي شركة لتشغيل الهواتف المحمولة، في أيلول/ سبتمبر من عام 2016. وقام أكثر من 600 ألف مهاجر سوري بتحميل هذا التطبيق على هواتفهم منذ إطلاقه حتى الآن، حيث يساعد التطبيق المتحدثين باللغة العربية على تعلم الكتابة والتحدث باللغة التركية عن طريق استخدام الصور والترجمة الفورية، كما أنه يوفر أيضا قاموسا باللغتين التركية والعربية.

وحصلت الشركة المنفذة لهذا التطبيق على عدة جوائز دولية بسبب هذا المشروع، حسب ما ذكرت صحيفة "ميليات" التركية.

ويعد هذا التطبيق متاحا على كل من أندرويد وأي أو أس، وهو واحد من عدة أدوات تسعى تركيا عن طريقها لتحسين عملية الاندماج لأكثر من 3.2 مليون سوري تستضيفهم على أراضيها، حسب بيانات المفوضية العليا للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين.

وتعتبر استضافة هذا العدد الكبير من المهاجرين عملية معقدة بسبب تركز المهاجرين في المناطق الجنوبية الشرقية من تركيا، حيث يعادل عددهم هناك نفس عدد السكان المحليين، في حين وجد أقل من 10% من المهاجرين السوريين مكانا لهم في مراكز الاستقبال التي تقع غالبا في المناطق الحدودية.

إسطنبول تستضيف أكبر عدد من السوريين في تركيا

وتستضيف إسطنبول أكبر عدد من المهاجرين السوريين في تركيا بإجمالي 511 ألف مهاجر مسجلين. وعلى الرغم من ذلك، فإن التركيز الأكبر للمهاجرين السوريين يوجد في المقاطعات الجنوبية الشرقية، حيث يعيش 445 ألف سوري في مدينة سانل أورفا و416 ألفا في هاتاي و341 ألفا في غازي عنتيب، بينما يساوي عدد المهاجرين السوريين في مدينة كلس عدد السكان المحليين.

 

للمزيد