ansa
ansa

أنشأ متطوعون ومهاجرون حديقة داخل حقل يتبع مركز "باوباب إكسبرينس" لاستقبال المهاجرين في العاصمة الإيطالية روما، وزرعوها بأشجار الليمون والتوابل، وذلك في خطوة تهدف إلى الترحيب بالمهاجرين وتعزيز التكامل والتأكيد على أهمية التعددية الثقافية.

قام متطوعون من مؤسسة "ليغامبينتي" البيئية وضيوف مركز "باوباب إكسبرينس" لاستقبال المهاجرين في روما وطلبة من شبكة "إراسموس"، بإنشاء حديقة زرعوها بأشجار الليمون والتوابل داخل حقل يملكه باوباب إكسبرينس. ويهدف المشروع إلى إرسال رسالة ترحيب بالمهاجرين وسلام وتعددية ثقافية.

ومن المقرر أن تحتفل ليغامبينتي في 21 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري بمهرجان الشجرة، وقالت فانيسا بالوتشي من منظمة ليغامبينتي "إننا نريد أن يعبر المشروع عن قيمة المساحات الخضراء، وأن نتحدث عن الترحيب والتكامل لأولئك الذين جاءوا إلى بلادنا، سيكون أمرا جيدا أن نعطي معنى اجتماعيا للمهرجان".

نموذج للتكامل والترحيب بالمهاجرين

واعتبرت بالوتشي أن إنشاء الحديقة مثال نموذجي للتكامل والتواصل، مشيرة إلى أن "الحديقة لها دلالة رمزية وذات مغزى للإدارة من خلال البيئة والتحدث عن المهاجرين والاعتراف بحقوق الجميع، فزراعة شجرة أمر له قيمة رمزية عظيمة".

وتابعت أن "الفكرة هي بناء شيء مفيد، فالحديقة بها أشجار للتوابل التي يستخدم معظمها في الطبخ، ونأمل أن يكون هذا بالنسبة للمهاجرين طريقة لجعل المركز أكثر إنسانية، وأن نجعلهم يشعرون بأنهم في أوطانهم من خلال زراعة الأشجار التي يزرعها مواطنو دول البحر المتوسط".

بينما قالت مارزيا دي مينتو من مركز "باوباب إكسبرينس"، إن "الهدف من المبادرة هو الحصول على مساحة إيجابية مفيدة، فمن المهم أن يشارك الشباب في نشاطات تعتني بالأماكن التي نعيش فيها، لأنهم غالبا يجدون أنفسهم في وضع لا يسمح لهم بالتفكير فيها".

وأردفت أن "الحديقة هي نشاط يمكن أن يجعلهم يشعرون بأنهم يفعلون شيئا جيدا وبطريقة جادة من أجل التغلب على جراح النفس والصدمة، التي يمكن الشفاء منها من خلال أوقات إيجابية مثل هذه".

 

للمزيد