ansa
ansa

تفتتح منظمة "ساعدوا اللاجئين" غير الحكومية في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري في العاصمة البريطانية لندن متجرا باسم "اختر الحب"، يسمح للزائرين بشراء هدايا سيتم تقديمها للمهاجرين واللاجئين في المناطق الساخنة أو شراء منتجات على أن تحصل المنظمة الإنسانية على الإيرادات لدعم عملها في أوروبا والشرق الأوسط.

تفتتح منظمة "ساعدوا اللاجئين" الإنسانية، محلا أطلقت عليه اسم " اختر الحب" في 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري في لندن، حيث سيتمكن المتسوقون من شراء هدايا للاجئين والمهاجرين.

مساعدة اللاجئين في المناطق الساخنة

وذكرت المنظمة على موقعها الإلكتروني، أن المحل سيقدم أنواعا من الهدايا، بدءا من البطانيات ووصولا إلى حقائب المدارس والمعدات الطبية، كما يمكن للزائرين شراء بعض المنتجات، على أن تقدم إيرادات المبيعات بشكل مباشر إلى منظمة " ساعدوا اللاجئين" لدعم عملها في أوروبا والشرق الأوسط.

وقال جوزيه ناوتن المدير التنفيذي للمنظمة، إنه " من السهل نسيان حظنا بامتلاكنا سريرا وبطانية وسقفا فوق رؤوسنا، وفكرة هذا المحل تدور حول أمر واحد هو أننا جميعا سوف نختار الحب خلال أعياد الميلاد هذا العام وسوف نساعد المحتاجين". ومن المقرر أن تتم إدارة المحل، الذي تم الحصول عليه مجانا من شركة شافتزبوري للاستثمارات، بالتعاون مع مؤسسة "جليمبز للإبداع والابتكار".

وأضافت المنظمة، أن الزائرين سيتمكنون اعتبارا من تاريخ 24 تشرين الثاني/ نوفمبر الجاري وحتى 31 كانون الثاني/ يناير المقبل، من اختيار أنواع معينة من المنتجات لتوزيعها على اللاجئين في المناطق الساخنة بمعرفة المنظمة.

لكل سلعة قصة

وأوضحت المنظمة أن كل سلعة تباع في المحل مرفقة بقصة قصيرة عن سبب وكيفية اختيارها، ويمكن للزائرين أن يشتروا المنتجات من خلال اختيارها بشكل مباشر أو عن طريق طلب المساعدة من فريق العمل الذين سيقوم بشرح جهود المنظمة من أجل دعم المهاجرين.

وتتضمن قائمة المنتوجات التي ستعرض في المحل البطانيات وأحذية الأطفال والجوارب وأجهزة الهواتف المحمولة وغيرها، ويتراوح ثمن السلع ما بين 4.99 إلى 499 جنيها إسترلينيا.

وقال جيمس تورنر من مؤسسة جليمبز، " نريد من المشروع أن يكون جزءا من تجربة الشراء خلال الأعياد، ونأمل خلال أعياد الميلاد القادمة أن يأتي الناس معا للمحل لشراء الهدايا التي يحتاجها اللاجئون". ويخطط منفذو المبادرة أن يفتحوا محلا على شبكة الإنترنت، وأن يقدموا عروضا ومفاجآت مع المشاهير.

 

للمزيد