Getty Images/S. Steinbach
Getty Images/S. Steinbach

أسفرت حملة أمنية واسعة شارك فيها 500 عنصر أمني في ألمانيا، عن إلقاء القبض على مجموعة من اللاجئين يشتبه بأنهم أعضاء في تنظيم داعش كانوا يخططون لهجوم إرهابي.

ألقت السلطات الألمانية القبض على ستة سوريين في عدة مدن ألمانية خلال حملة لمكافحة الإرهاب صباح اليوم الثلاثاء (21 نوفمبر/ تشرين الثاني 2017).

وأعلن الادعاء العام في مدينة فرانكفورت أن المشتبه بهم، رجال تتراوح أعمارهم بين 20 و 28 عاما ينتمون لتنظيم "داعش"، وخططوا لشن هجوم في ألمانيا.

وتمّ القبض على المشتبه بهم خلال حملة تفتيش ومداهمات شملت ثمانية منازل في مدن كاسل وهانوفر وإيسن ولايبزيغ.

وبحسب بيانات المحققين، فإن خطط شن الهجوم لم تكتمل بعد، لكنها كانت تستهدف مكانا عاما في ألمانيا.

ووفقا للبيانات، فإن أربعة متهمين دخلوا إلى ألمانيا في ديسمبر/ كانون أول عام 2014 كطالبي لجوء، بينما دخل الاثنان الآخران إلى البلاد في أغسطس/ آب وسبتمبر/ أيلول من عام 2015.

وشارك في الحملة الأمنية نحو 500 شرطي، صادرت خلالها السلطات هواتف محمولة وأجهزة كمبيوتر محمولة ووثائق.

وحسب تقارير إعلامية محلية، فإن السلطات الأمنية الألمانية تعتقد بأن هذه الخلية كانت تعتزم تنفيذ هجوم إرهابي على سوق عيد الميلاد (كريسمارس ماركت) في مدينة إيسن (غرب). وذلك حسبما أعلنت عنه محطة ولاية هيسن الإذاعية، غير أن هذه المعلومات لم يتم تأكيدها رسميا إلى غاية اللحظة.

وحسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية فإن السلطات حصلت على تحذيرات من قبل لاجئين سوريين آخرين، تضمنت معلومات تفيد بأن المعنيين تقدموا ببيانات خاطئة حول هوياتهم إضافة إلى تفاصيل أخرى رفضت الشرطة الافصاح عنها.

و.ب/ح.ز (د ب أ، أ ف ب)

نص نشر على : Deutsche Welle

 

للمزيد