دراغان (في الوسط) هو مهاجر مقدوني يختبئ في الغابات القريبة من الحدود الصربية الكرواتية، وهو يحاول العبور إلى بلدان وسط أوروبا مع مهاجرين آخرين من البلدان العربية.
دراغان (في الوسط) هو مهاجر مقدوني يختبئ في الغابات القريبة من الحدود الصربية الكرواتية، وهو يحاول العبور إلى بلدان وسط أوروبا مع مهاجرين آخرين من البلدان العربية.

مئات المهاجرين عالقون على الحدود الصربية الكرواتية، ويحاولون عبور الحدود إلى الاتحاد الأوروبي باستخدام كل الوسائل الممكنة للخروج من الظروف الرهيبة التي يعيشونها. ديمتريس توسيديس يروي من قرية شيد في صربيا.

التخطيط للخطوة القادمة

طالبو اللجوء الأفغان يقفون على سطح مصنع مهجور قديم في قرية شيد الصربية، والذي يعتبر مسكناً مؤقتاً، ويقضون وقتهم بالتخطيط لتحركاتهم المقبلة من أجل محاولة الوصول إلى إحدى البلدان في غرب أوروبا.
طالبو اللجوء الأفغان يقفون على سطح مصنع مهجور قديم في قرية شيد الصربية، والذي يعتبر مسكناً مؤقتاً، ويقضون وقتهم بالتخطيط لتحركاتهم المقبلة من أجل محاولة الوصول إلى إحدى البلدان في غرب أوروبا.
يعرضون حياتهم للخطر

يسير المهاجرون على السكك الحديدية التي تربط صربيا وكرواتيا بالقرب من قرية شيد في شمال صربيا. وبحسب بعض التقارير فإن القطار صدم شخصين كان قد غلبهما النعاس وهما على السكة.
يسير المهاجرون على السكك الحديدية التي تربط صربيا وكرواتيا بالقرب من قرية شيد في شمال صربيا. وبحسب بعض التقارير فإن القطار صدم شخصين كان قد غلبهما النعاس وهما على السكة.
يعيشون في "غابة"

ويختبئ أكثر من 150 شخص في ما يسمى بـ"الغابة"، وهي منطقة ذات شجيرات كثيفة بجوار خطوط القطارات التي تربط بين صربيا وكرواتيا. وقد حاول معظمهم الوصول إلى أوروبا بوسائل متعددة: إما بمساعدة المهربين، بمفردهم أو في مجموعات، أو بالقفز على الشاحنات أو الاختباء في عربات قطارات شحن البضائع.
ويختبئ أكثر من 150 شخص في ما يسمى بـالغابة وهي منطقة ذات شجيرات كثيفة بجوار خطوط القطارات التي تربط بين صربيا وكرواتيا
يغتسلون دون مرافق

يغتسل إبراهيم من أفغانستان بماء نبع بارد تحت جسر بالقرب من قرية شيد الصربية. يعيش مئات اللاجئين والمهاجرين هنا في ظروف لا يمكن تحملها، بدون أية مرافق أساسية أو وسائل للراحة.
يغتسل إبراهيم من أفغانستان بماء نبع بارد تحت جسر بالقرب من قرية شيد الصربية. يعيش مئات اللاجئين والمهاجرين هنا في ظروف لا يمكن تحملها، بدون أية مرافق أساسية أو وسائل للراحة
فطور على عجل

"المطبخ الذي لا يحمل اسماً" تديره مجموعة صغيرة من المتطوعين الذين يقومون بتوزيع وجبة الإفطار وتقديم المساعدة للاجئين والمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود الصربية الكرواتية. وقد تخلت السلطات عن اللاجئين إلى حد كبير.
المطبخ الذي لا يحمل اسماً تديره مجموعة صغيرة من المتطوعين الذين يقومون بتوزيع وجبة الإفطار وتقديم المساعدة للاجئين والمهاجرين الذين تقطعت بهم السبل على الحدود الصربية الكرواتية. وقد تخلت السلطات عن اللاجئين إلى حد كبير
ربما في المرة القادمة
!

عاد المهاجر الأفغاني جدالي (22 عاماً) لتوه إلى شيد بعد محاولة فاشلة للوصول إلى أوروبا الغربية. ومكث يومين في السجن في كرواتيا قبل أن يتم إطلاق سراحه من قبل السلطات هناك. ويقول إن معاملتهم معه كانت قاسية.
عاد المهاجر الأفغاني جدالي (22 عاماً) لتوه إلى شيد بعد محاولة فاشلة للوصول إلى أوروبا الغربية. ومكث يومين في السجن في كرواتيا قبل أن يتم إطلاق سراحه من قبل السلطات هناك. ويقول إن معاملتهم معه كانت قاسية.
طعام شهي

يطبخ مهاجران العشاء للمتجمعين في المصنع المهجور بالقرب من القرية الحدودية. ويعاني مئات طالبي اللجوء من الجوع والمشقة والإصابات والعنف اليومي وهم يحاولون البقاء على قيد الحياة.
يطبخ مهاجران العشاء للمتجمعين في المصنع المهجور بالقرب من القرية الحدودية. ويعاني مئات طالبي اللجوء من الجوع والمشقة والإصابات والعنف اليومي وهم يحاولون البقاء على قيد الحياة
مسارات دموعي

يسير مهاجر نحو قطار الشحن. وبعد لحظات سيحاول الاختباء في عربة مهجورة في محاولة لعبور الحدود الكرواتية والوصول في نهاية المطاف إلى بلد أوروبي آخر.
يسير مهاجر نحو قطار الشحن. وبعد لحظات سيحاول الاختباء في عربة مهجورة في محاولة لعبور الحدود الكرواتية والوصول في نهاية المطاف إلى بلد أوروبي آخر
المحطة التالية.. أوروبا الغربية؟

يختار أولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليف طرق أخرى للتهريب أن يدفعوا لسيارات الأجرة لنقلهم عبر كرواتيا، وتبلغ تكلفة ذلك حوالي 1200 يورو (1400 دولار) للشخص الواحد.
يختار أولئك الذين يستطيعون تحمل تكاليف طرق أخرى للتهريب أن يدفعوا لسيارات الأجرة لنقلهم عبر كرواتيا، وتبلغ تكلفة ذلك حوالي 1200 يورو (1400 دولار) للشخص الواحد

 

للمزيد